نوفمبر 25, 2017

أيها الثرثار الموت يعظ

أيها الثرثار الموت يعظ

كتب:اسلام البشبيشى

 

صديقي رجل يحب الجدل و يهوى الكلام..

 

استيقظت ذات يوم مبكرا وكعادتى اتصفح الجرائد الالكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي واتابع كل الاخبار اليومية كى اكون على دراية بالواقع الذى اعيش فيه..فأخبرنى صديقى ان اليوم توفى والد زميلنا وصلاة الجنازة بعد صلاة الظهر _ فقلت لا حول ولا قوة الا بالله _ان لله وانا اليه راجعون.

 

وﺻديقى ﺍﻟﺜﺮﺛﺎﺭ ﺭﺟﻞ ﻗﻠِﻖ ﻣﺘﻮﺗﺮدائما يندب حظه..فقال لى كان فى عز شبابه.. مات قبل ما يأمن لهم مستقبلهم.. ياااه عينى ده عنده أربع بنات غير محمد صاحبنا!

 

 

ﺃﻣﺎ ﺻﺎﺣﺒﻨﺎ ﺍﻵﺧﺮ الذى توفى والده ﻓﻬﻮ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻨﻘﻴﺾ، ﺭﺟﻞ ﻣﻄﻤﺌﻦ ﺗﻜﺴﻮﻩ ﺩﺍﺋﻤﺎً ﻣﻼﻣﺢ ﺍﻟﺮﺿﺎ ﻭﺍﻟﺤﻤﺪ ﻭﺍﻟﻘﻨﺎﻋﺔ..ﻭﻓﻲ ﺭﺃﻳﻪ ﺃﻧﻪ ﻟﻴﺲ ﻓﻲ ﺍﻹﻣﻜﺎﻥ ﺃﺑﺪﻉ ﻣﻤﺎ ﻛﺎﻥ .. ﻭ ﺃﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﺧﻠﻖ ﺍﻟﻜﻮﻥ ﻭﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﻋﻠﻰ ﺃﺣﺴﻦ ﺻﻮﺭﺓ ..ﻭﺃﻥ ﺍﻟﻤﻮﺕ حق لا بد منه.

 

 

وقبل ان نحمل الجثمان الى المسجد لكى نصلى علية صلاة الجنازة، توجه الرجل الهادىء الى اهل بيته من النساء وقال : لا تخرجن احدكم الى المقابر.

 

 

 

فقال له الراجل الثرثار:اتركوهن حتى يودعونه الى مثواه الاخير..؟ _لماذا هذا التشدد الاعمى فلهن الحق فى الوقوف على موت ابيهم..؟

 

 

 

ﻗﺎﻝ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﺍﻟﻤﻄﻤﺌن: يا صديقى كان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يسير وسط الطريق- ذات يوم- ، فرأى امراة مقبلة عليه . فلما دنت إذا هي فاطمة . فقال لها رسول الله – صلى الله عليه وسلم – : يا فاطمة ما أخرجك من بيتك ؟ . قالت : أتيت يا رسول الله اهل هذا البيت فرحمت إليهم ميته.. فقال لها رسول الله – صلى الله عليه وسلم – : لعلك بلغت معهم الى المقابر ؟ . قالت : معاذ الله وقد سمعتك تذكر فيها ما تذكر . قال : لو كنتى ذهبتى الى المقابر فالا ترين ريح الجنة حتى يراها جدك أبو أمك.

 

 

 

وهذه يا عزيزى فاطمة سيدة نساء اهل الجنة كان يقول فى حقها رضا فاطمة من رضاي ، وسخط فاطمة من سخطي، ومع ذلك لم يجامل الحبيب فى شرع الله حتى وصل بيه المقام فقال (لعن الله زائرات القبور)، لان المراة فنتة ولذلك جعل النبى _ صلى الله عليه وسلم_ صلاة المراة فى بيتها خير لها من صلاتها في حجرتها ، وصلاتها في حجرتها خير من صلاتها في دارها.

 

 

 

 

وذهبنا إلى المسجد لصلاة الجنازة ثم اتجهنا الى المقابر، وكان صحبنا الثرثار يراقب صديقنا الهادىء فى كل تصرفات وخطواته، حتى وصلنا الى المقابر فقال الرجل الهادى: السلام عليكم دارَ قوم مؤمنين, وإنا إن شاء الله بكم للاحقون، يرحم الله المستقدمين منكم والمستأخرين، نسأل الله لنا ولكم العافية، اللهم لا تحرمنا أجرهم, ولا تفتنا بعدهم, واغفر لنا ولهم، ثم وضع الجثمان داخل القبر، ثم خرج وتمتم بكلمة التوحيد ليذكر بها ولده بعد ان اغلق عليه القبر، ثم دعا له فى سر وليس فى علانية، ومضينا فى طريقنا الى منزل الفقيد.

 

 

 

 

فخرج الثرتار عن صمته قائلا: يجب عليك فعل ما صعنته مع امى بعد موتها لان هذا هو افضل اسلوب لكى اخلد اسمها دائما، فعليك بالذكرى الاربعين ثم تاتى كل اسبوع لتقراء عليه القران عند القبر..؟

 

 

فقال الرجل المطمئن: لا اله الا الله_ والبقاء والدوام لله وحده_ سأدعو له ولامواتنا المسلمين اجمعين فى كل صلاة ، ولكن يا عزيزى لا يوجد فى الاسلام شىء اسمه الاربعين، لقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم_( لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تحد على ميت فوق ثلاثا)، اما بالنسبة للقراءة القران عند قبر الميت لا اصل لها ولم يعرف عن رسول الله انه قراء حتى فاتحة الكتاب قى المقابر، لان القران أنزل على الاحياء ليقموا به دولة الاسلام.

 

 

 

 

فقال الثرثار بسخرية ولا حتى تقيم له ذكرى سنوية..؟ ولا تخلد ذكراه على صفحات التواصل الاجتماعى..فهذه قمة الوفاء والاخلاص..؟

 

 

 

فقال الرجل الهادى: ان الله سبحانة وتعالى جعل طاعة الرسول من طاعته جل وعلا فقال(وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ)..وشدد على ذلك بقوله_(وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا)، والنبى الكريم نهى عن تجديد الاحزان،

 

 

 

 

فلا يصح ان نذكر الناس على صفحات التواصل وغيرها بالاموات لانه تجديد للحزان، ولماذا نحن نختلف مع فرق الشيعه كلهم لانهم يصروا على تجديد الاحزان بموت الحسين رضي الله عنه، ونحن نقول لهم الأيام التي قُتل فيها رجال صالحون وخلفاء راشدون وعلماء عاملون كثيرة؛ فقد قتل عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- في يوم من الأيام، وقتل عثمان -رضي الله عنه- بطريقة مثيرة مستفزة كذلك، وقتل علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- كذلك، وهؤلاء أجلُّ وأفضل من الحسين -رضي الله عن الجميع، غير أن أهل السنة لم يجعلوا يومًا من تلك الأيام مأتمًا ولا يوم عزاء، ولم يحدثوا فيه عبادة ولا احتفالًا، فليس من منهجهم الاحتفال بالمناسبات أيًّا كانت.

 

 

 

وفوق كل ذلك لقد مات سيِّد الخلق صلى الله عليه وسلم،وكان بموته هو اعظم مصيبة، ويجب علينا ذكرى رسول الله اكثر من مصابنا.

 

 

اصبر لكل مصيبة وتجلد واعلم بأن المرء غير مخلد
وترى المنية للعباد بمرصد من لم يصب ممن ترى بمصيبة ؟
هذا سبيل لست فيه بأوحد وإذا ذكرت محمدا ومصابه
فاجعل مصابك بالنبي محمد

 

 

 

فقال الثرثارفى فضول: معنى هذا ان ذكر رسول الله افضل من ذكرنا لموتانا..؟!
فقال الرجل المطمئن: هذا حديثنا القادم بإذن الله تعالى.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by www.fagrelhoreya.com