إقرأ عن أخر إرهابي يسلم نفسه في الجزائر

إقرأ عن أخر إرهابي يسلم نفسه في الجزائر

كتب لزهر دخان
مرة أخرى تتم ترك جادة الإرهاب والعودة إلى جادة الصواب . وعملاً بالقوانين الجزائرية التي تسهل على الإرهابين عملية وضع السلاح ( سّلم الإرهابي المسمى “ب. فيصل” المكنى “أبو سفيان”نفسه للسلطات العسكرية بسكيكدة بإقليم الناحية العسكرية الخامسة )
ورد هذا النبأ في الموقع الرسمي لوزارة الدفاع الجزائرية .وهو نقلاًً لما حدث صبيحة اليوم 17 يونيو/حزيران 2017 م. المصدر أكد أيضاً على أن أبو سفيان كان بحوزته سلاح ( وكان بحوزته مسدس (01) رشاش من نوع كلاشنيكوف وكمية من الذخيرة و(01) نظارة ميدان و(01) هاتف نقال.) ويعتبر هذا الإرهابي من القدماء الذين حملوا السلاح ضد السلطات الجزائرية. حيث كان قد إلتحق بالجماعات الإجرامية سنة 2007 م . بينما يعود تاريخ ظهور هذه الجماعات إلى سنة 1991م . عندما ظهر ما يُسمى بالذراع العسكري للجبهة الإسلامية للإنقاذ . الحزب المحلول منذ تلك الفترة.

ومنذ سنة 1998م والجزائر تطبق قوانين العفو عن من يسلم نفسه للسلطات من الإرهابيين غير الخطرين. وغير المتورطين في جرائم لا يعفو عنها القانون . وترسيخاً لهذا المبدأ أكدت الوزارة الجزائرية على أنه( وبمناسبة شهر رمضان الفضيل . تدعوا وزارة الدفاع الوطني من تبقى من الإرهابيين لإغتنام هذه الفرصة للعودة إلى جادة الصواب قبل فوات الأوان . والإستفادة من التدابير القانونية السارية المفعول . على غرار الكثير ممن سلموا أنفسهم للسلطات الأمنية . لاسيما خلال هذا الشهر الكريم.)
وفي باقي تفاصيل قصة إستسلام الإرهابي “ب. فيصل” المكنى “أبو سفيان” التي حدثت صباح اليوم 17 جوان 2017 م بسكيكدة بإقليم الناحية العسكرية الخامسة . أكدت الوزارة في خبر أخر أنها إستعادت مسدساً رشاشاً آخر من نوع كلاشنيكوف وثلاثة مخازن ذخيرة مملوءة . وحسب المصدر فإن هذه الأسلحة تعود للإرهابي “م.عمر” المكنى “القعقاع” وهو إرهابي تم قتله بقسنطينة يوم 11 يونيو/حزيران 2017 م

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏قبعة‏‏
 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by www.fagrelhoreya.com