التموين فى خبر كان وناقوس الخطر يدق وفوضى فى اسعار السلع لغياب الرقابة الحكومية

التموين فى خبر كان وناقوس الخطر يدق وفوضى فى اسعار السلع لغياب الرقابة الحكومية

كتبت : فاطمة عمارة

 

يسود المجتمع المصرى فى هذه الايام فوضى اسعار السلع نتيجة لجشع التجار واتجاهمهم لتخزين السلع وتعطيش السوق والتحكم فى الاسعار كل هذا يحدث والتموين فى خبر كان .

 

 

السؤال هنا اين وزارة التموين وما خطتها لمواجهة الرتم السريع فى ارتفاع اسعار .

 

 

 

هل هناك خطة تم وضعها لوزارة التموين ويقومون بتنفيذها وهل هناك رقابة لتنفيذ هذه الخطة ومتابعة مفتشى التموين فى خطوط سيرهم والبلاغات النى توجه لهم ضد التجار .

 

 

 

احذروا فوضى الاسعار وهى ناقوس خطر يدق على ابوب الدولة ….

 

 

 

شددوا الرقابة على الاسواق وعلى التجار وعلى مخازنهم احكموا سيطرتكم على السوق حتى يتم السيطرة على الدولة

 

 

 

فى مركز ببا بمحافظة بنى سويف تقفز اسعار السلع بين الحين والحين فى اليوم الواحد بصورة مبالغ فيها وكل هذا لعدم ظهور مفتشى التموين ومباحث التموين وحماية المستهلك والصحة فى الشارع والأسواق مما دفع المواطنون الى الاستياء من اداء الحكومة .

 

 

 

اين متابعة المحافظة لأداء هذه الهيئات والمؤسسات فى مراقبة خطوط سير مفتشى التموين وحماية المستهلك الجميع يجلس بالمكاتب او لا يلتزم بالعمل المكلف به والجميع فى راحة تامة وكأن التموين يتقاضى اجورهم من الدولة تحت مسمى بدل راحة .

 

 

 

لابد ان تشدد الرقابة على الاسواق وان يصل احساس للتجار ان فيه دولة ويوجد محاسبة لكل تاجر جشع ومستغل ويطبق عليه عقاب احتكاره للسلع .

 

 

 

ويتم عمل ضبطات للتجار وتأخذ سلعهم المحتكرة لتتوزع على المواطنين الغلابة والدولة تأخذ حقها من هؤلاء التجار
نفذوا قوانين الاحتكار والاستغلال للسلع وطبقوا القانون على هؤلاء التجار حتى تضبط الاسعار وحتى يأمن المواطن ولا يستنزف .

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by www.fagrelhoreya.com