ديسمبر 14, 2018

بمشاركة أكثر من 800 من ممثلى الأديان حلف الفضول فرصة للسلام العالمي أمام منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة

بمشاركة أكثر من 800 من ممثلى الأديان حلف الفضول فرصة للسلام العالمي أمام منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة

أبوظبي:محمد فتحى

برعاية سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، ورئاسة معالي الشيخ عبدالله بن بيه رئيس “مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي”، تنطلق غدا (الأربعاء) فعاليات الملتقى السنوي الخامس ل”منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة”، تحت عنوان “حلف الفضول – فرصة للسلم العالمي” في أبو ظبي، ويستمر ثلاثة أيام، من 05 إلى 07 ديسمبر المقبل (2018م(.

ويشارك في الملتقى الخامس ما يزيد عن 800شخصية من ممثلي الأديان والمنظمات الحقوقية والإنسانية الدولية، ونخبة واسعة من العلماء والمفكرين والباحثين والإعلاميين على مستوى العالم، بينهم الشيخ محمد بن عبدالكريم العيسى أمين عام رابطة العالم الإسلامي، وسام براونباك سفير الولايات المتحدة للحريات الدينية، و ديفيد روزن عضو مجلس أمناء مركز الملك عبدالله للحوار الأديان في جنيف)، والدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف في جمهورية مصر، وآدم أنجينغ المستشار الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، وسارة خان رئيسة لجنة مكافحة التطرف – المملكة المتحدة، والسلطان محمد سعد أبو بكر الثاني سلطان سكوتو – نيجيريا، وفضيلة الدكتور محمد المحرصاوي رئيس جامعة الأزهر.

يبحث “منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة” بملتقاه السنوي الخامس، إطلاق “حلف فضول عالمي” يجمع الأديان؛ سعياً من أجل مصلحة الإنسان في كل مكان أو زمان، وتعزيزاً لروح السلام المستدام في العالم؛ بعد أن أخذ المجتمع البشري يجنح في العقود الأخيرة إلى العنف والكراهية وتأجيج النزعات العرقية والدينية، وفي أحيان كثيرة؛ يميل إلى التنازع والاحتراب وما يجره من خراب ودمار؛ بدل التعاون باخلاص على دروب النماء والعمار، الذي يحفظ الازدهار، ويمنح السعادة لجميع البشر؛ باعتبارها طموحاً مشروعاً؛ بل حق تكفله الشرائع السماوية للجميع؛ دون تمايز أو تفاوت، إلا بمعايير الكفاءة والاقتدار؛ رغم أن دول المعمورة – بعد حربين عالميتين مدمرتين – اتخذت جملة من التدابير؛ لوقف سيرورات الاحتراب، لكنها لم ترق إلى مراجعة أسس النموذج الحضاري المهيمن في التنمية البشرية والاقتصاد والعلاقات الدولية وإدارة التنوع الثقافي والتعددية الدينية. فتوازن الرعب الضامن لضبط خطر التسلح النووي لم يعد كافياً، والنظام العال

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by www.fagrelhoreya.com