أكتوبر 18, 2018

آخر الأخبار

تل العمارنة من اشهر المعالم الاثرية بمحافظة المنيا

تل العمارنة من اشهر المعالم الاثرية بمحافظة المنيا

تقرير : هدي اسماعيل
تعتبر محافظة المنيا من اشهر المحافظات التي يتوجة اليها السياح من جميع الجنسيات المختلفة لزيارة المعالم الاثرية الموجودة في هذه المحافظة العريقة ومن اشهر هذه المعالم تل العمارنة التي تقع علي بعد خمسة واربعين كم جنوب مقابر بني حسن بالمنيا ويرجع تاريخ هذه المنطقة من الملك اخناتون في الاسرة ال 18 في الدولة الحديثة الذي يعتبر ثمرة للامبراطورية بداية من تحتمس الثاني وحتي تحتمس الرابع حيث قاموا ب 17 حملة وحدوا فيها الامبراطورية وجعل كل البلدان الموجودة حاليا مثل السودان وسوريا تتبع الامبراطورية المصرية وكانت بتحضر الجزية للملك المصري وهو يحكم البلد من العاصمة تل العمارنة ويرجع العاصمة في الاول مدينة طيبة في الاقصر ولكن اخناتون بحث في عقيدة جديدة لاسترجاع القوة الكامنة وراء قرص الشمس فالقوة الكامنة لايستطيع ان يعيدها وهو في طيبة في ظل الناس كلها بتعبد بااله متعددة مثل امون وغيره من الاله ويريد اله واحد يعبده فاختار قرص الشمس واسماه اتون وارسل الكهنة الخاص به للبحث عن مكان لا يعبد اله من قبل تحيط به الجبال من ثلاث جوانب شمال وجنوب وشرق ونهر النيل في الامام وتم اختيار تل العمارنة واتي الملك اخناتون واسس المدينة والمعابد والمقبرة الخاصة بالملك وشرع في انشاء بعض المقابر للنبلاء ( الوزراء الذين يتبعون الملك) وكان من ضمنهم مراع الاول وهو الكاهن الاعظم في معبد اتون ومن داخل المعبد تحيط بالحائط مناظرمن الحياة اليومية للملك والملكة والاميرات من خلفهم في رحلة يومية من القصر للمعبد ويوجد اسكتيش في المعبد الكبير في تل العمارنة وامام المعبد حاملة القرابين والمغنيين في انتظار موكب الملك فالملك كان لدية معبدين معبد كبير وصغير فالمعبد الكبير لتقديم القرابين ويوجد اكثر من 950 مكان لتقديم القرابين ويوجد ايضا منظر دائم موجود في المقابر منظر المكافاة في مكان اسمه نافذه التجلي حيث يجلسوا فيه العائلة المالكية وبيلقوا الهدايا الذهبية لصاحب المقبرة وهو ميراع الاول وبعد ذلك يوجد منظر اخر للملك والملكة والاميرات وهم يتعبدوا القرص الشمس ويكون هذا اليوم مثل الغيوم وبذلك يظهر شكل موقوس قزح علي القرص الشمس وتحت الشمس
فتل العمارنة هي العاصمة الجديدة التي أنشأها الملك إخناتون، . ولا تزال بقايا العاصمة القديمة موجودة حتى الآن. وفى العصور الوسطى بعد أن كانت تلك المنطقة خربت منذ ان قام توت عنخ امون وغير العاصمة اتت قبيلة العمارنة وسكنت هناك مده طويلة شملت قرون وعمروها وبعد أن هجروا ورجعوا إلى مناطقهم سميت المنطقة باسم تل العمارنة لان من ارجع الحياة إليها هم قبيلة العمارنة وتل لانها كانت تل خراب ولكن أصبحت تل مدينة تجوز لللسكن

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by www.fagrelhoreya.com