رحلوا دون رجوع إلينا

رحلوا دون رجوع إلينا

رحلوا دون رجوع إلينا

قد رحلوا
على جناح قمر
هاجر باكرا
دون ذكرى
لموعد.. أو لقاء
مشوا في دروب النسيان
مثل طائر غريب
اعتنق الغياب
رحلوا..
مثل فرسان الحكاية
تاركين جوعهم
إلى زمن الرواية
رحلوا..
حاملين معهم
طبول الحنين
التي رقصت
ذات يوم على
تذكارات أشيائهم
فسكبوا البعد مرا
على نافذة أحلامنا
رحلوا قبل مجيء الشمس
على جناح دهر
عتق بين كفيه
أعمارهم
قد تركوا ظلال أعمارهم
وصورهم الشقية
معلقة على الجدران
وغابوا هناك
بين جموع العابرين
على مر أيامنا
دون رجوع
لدهر روى يوما أحلامهم
فاكتفوا بسلام من بعيد
وقتلوا كل الحنين
الذي سكن يوما
صفحات أيامهم
قد رحلوا باكرا
مع هذيان صوت المساء
وسكرة عاشق
ثمل صمت السواقي
فانزوى تحت قاموس الغياب
ناسيا موعدا لرجوعه
قد رحلوا حالمين دوننا
حين اكتفوا
من أقدارنا
واختفوا هناك
مع خربشات أقلامهم
وأوراق نسيانهم
التي كتبت يوما
من حبر آلامنا
ما زلت أبحث عنهم
بين ملاءات أشيائي
لكنهم غابوا
دون جوع
لظل وجهي
وخريف
أقلامي
بقلمي الشاعرة والكاتبة زيزي ضاهر

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by www.fagrelhoreya.com