أكتوبر 17, 2018

آخر الأخبار

زيزي ضاهر في حوار لفجر الحرية

زيزي ضاهر في حوار لفجر الحرية
حوار /جرجس نظير
بطاقة تعارف، كيف تعرفين نفسك للقاريء؟
زيزي ضاهر ابنة الجنوب الذي أزهرت حياتها بين حبات البرد فتنفست لون الأرض من بين ظلال الياسمين وانتشت روح السماء حبا كي تحيا بسلام دون ثرثرة الحرب وفلسفة عاشق مجنون برائحة عشتار والمطر.
ما هو دور الشعر في الحياة المعاصرة؟
وإن دارت عجلة الحياة وتطور عالمنا ما زال للشعر العربي دوره الرائدا في حياتنا وأكبر دليل على ذلك تهافت الجميع على كتابة الشعر وقراءته والمشاركة فيه من خلال خدمة مواقع التواصل الإجتماعي حتة وإن كان بعضهم ينقل الشعر فهو دليل على أهمية الشعر في عصرنا ، ما زلنا نحب ونهوى وننتظر الحبيب ونبحث في اي قاموس للشعر عن كلمات مناسبة كي نكتبها للحبيب .. نعم قد تراجع الشعر بسبب عدم اهتمام العرب وحث العقول على كتابة الشعر من خلال مسابقات كثيفة أو تكريم أو حتى ترغيب الأشخاص والأدباء على كتابة الشعر عبر التوعية الفكرية والندوات الأدبية ولكن رغم تجاهل برامج التلفزيون للشعر العربي الجميل ما زال هناك أدمغة تبهر العالم بأدبها الفكري والثقافي. ولا ننسى أن العرب كانوا في عصر الجاهلية اكثرهم يرتزقون من الشعر من خلال المبارزة الشعرية بل كانت سهرات السمر على أبيات الشعر والتباهي في القائها والتفنن في كيفية فن الكلام والنطق في كافة بحور الشعر أو بيع الشعر وكتابته في الهجاء والمدح لقد هجى الشعراء حكاما فأسقطوها ومدح البعض فنصبوها نعم كان الشعر أهم عامود الأدب والفكر في حياة العرب. نعم كان الشعر في حياة العرب مثل تعلم القرآن والإنجيل والتوراة ثقافة يتوارثها الأجيال. صحيح قد تراجع محبيه والإهتمام به بسبب كثرة برامج الكمبيوتر والتلفزيون وتطور الحياة العصرية والالتهاء في البحث عن المعيشة والتسابق من أجل الوصول إلى المراتب العليا في الوظائف في حين كان العرب يتسابقون ويتبارون من أجل لقب أمير الشعراء وغيره من الألقاب التي تميز بها هذا الفكر العربي الجميل. في القديم كان العلم عبر الإلقاء في كل أدب ولون من العلم كان يعتمد على مستوى ثقافة الفرد . أما الآن حل الهاتف والالة مكان أي تفسير باختصار فد استغنى الانسان عن المعلم . فكيف الشعر الذي أصبح له منافس في الحياة حيث الشباب تقضي وقتها في تصفح المواقع واكتفى كبار السن في الجلوس أمام القنوات الفضائية. ومع ذلك ما زلنا نأمل في نهضة فكرية للشعر .. لهذا الفن الجميل الذي كان يوما سببا للعيش والإرتقاء في ريادته ليعود مسرحا يتبارى عليه رواد الشعر في أي زمن ومكان . فالشعر هو نكهة الحب في زمن تغيرت فيه لغة العشق في الحرب والسلام. هل تشعرين أن هناك ظلم الشاعرة العربية. الظلم هو أن يكرم العالم فلسفتك وشعرك في حين يتجاهل القيمون في وطنك عن حلمك ومسيرتك الجميلة الصعبة. الظلم ان يتم تجاهل مدى صعوبة الوصول والسهر من أجل أن تكتب قصيدة أو خاطرة لا تصل للعالم أو حتى لا يقرأها أو يراها أحد. .وللظلم فنون في بلادنا أن بعيش الشاعر مهاجرا بكتب حب وطنه بالدم دون أن يجد ملجأ يحتمي به ويحميه في حين يعيش في هذا الوطن الذي تذوب عشقا به من لا يستحق العيش. هل تتعمدين اختيار مواضيع قصائدك؟ اي أنواع الشعر أقرب الي قلبك؟ لا ابدأ لا اختار قصائدي أو مواضيعي فهي وليدة اللحظة والظروف أحيانا أقرأ خبر يعجبني فأصنع منه مقالة أو بحث . و حين أكتب القصة تكون من خلال المجتمع الذي أراه من حولي والقصيدة حين أكتبها أعيشها وكأنني بطلتها ، ويأتي الإلهام دون سابق إنذار أو تصميم. القصيدة هي وليدة اللحظة التي صنعتها المواقف والظروف.
وبالنسبة للشعر الاقرب الى قلبي هو الشعر الحر دون قيود لقافية أو بحر الكلمة التي تدخل القلب دون قيد أو استئذان . ومن هم أهم الشعراء في حياتك الأدبية؟
أبي الشاعر جواد حمود ضاهر. نزار قباني . محمود دروش. ومن من الشعراء الاخرين نماذج لك أعشق الشاعر المصري حافظ إبراهيم والشاعر التونسي أبو القاسم الشابي .
أقرب قصيدة الي قلبك؟
أما عن أقرب قصيدة إلى قلبي فهي . أحبيني واعشقي ترحالي أحبيني
… هناك وكما المطر في بﻻدي
حين يغزو روح الأرض
وأسقطي كل غضبك
ثم تواريى
في جوف قدر
لا يشبه أشواقي
وحذاري أيتها الساكنة
في عاصفة أزماني
أن يبلل وجه الشمس
ثورة بركاني
فتفيض البحار
وتسقط كل شراع لسفني
لا تقتربي من أسواري
واحذري حربي
وسلامي
وحذاري … أن تعشقيني
فإن لم تكوني من مطر
ﻻ تعشقي ترحالي
فبﻻدي شتاؤها دافىء
والحب يهذي
على جسد إمرأة
تموت بصمت
دون نحيب الأزمان
تبكي رحيل الذكريات
وارتحال الحب
إلى مدن
تشبه ظل وجهها
حين يهب إعصار الأرض
معانقا خمرة الأنفاس
فالمطر في بﻻدي
له سحر الوديان
رائحته تشبه أشجار الدراق
مثل برتقالة
تشتهي النضوج
على مذبح القطاف
وحين تغربين
يرحل الشتاء
حينها اجعليني ذكرى
ﻻ تغيبها الأقدار
لا يطفئها النسيان
وحين ينتهي موسم الشتاء
أحبيني هناك
ثم اعشقي ترحالي
وحين أعود أتلوا على رأسك
مسك رائحة القوافي
عبقها شهي
كرائحة التبغ في بلادي
يحتلني الجنون
والسلام
فاشتهي أن أضمك
إلى أن تتشرد الأقدار
وحين تنتظريني مع المطر
كوني عاصفة
كشتاء قارص
أو صيف حارق
كالماء على وجه القمر
حينها أرسمك من وحي جنوني
صور من رماد
أخبئها بين أوردتي
وحين أشتاقك
أبعثرها في الريح
وأعيد تكوينها من جديد
فينهض طيفك وجنوني
والاحق خمر أنفاسك
فانتشي سكرة اللقاء
وأغيب في لا وعي هواك
حيث ودعتك
في آخر لقاء
عديني يوما أن تأتي
ودعي السنين تمضي
فأنا هناك أنتظر
وأخاف
أخاف يا معبودتي
أن يمر العمر هاربا
وأخشى أن ينتهي الزمن
وتفيض البحار
وتسقط الموانىء
قبل عبور الحلم
وﻻ يأتي غذي
ويرحل المطر
دون أن يروي عطشي
حينها يكون كل ما قرأته
من وعود على الشفاه
ما هي اﻻ سراب
ومطر
رحل مع الشتاء
دون أن نلتقي
مثل معزوفة شهية
تشبه أبجدية المطر
في عاصفة اشتياقي
بقلمي/الشاعرة والكاتبة زيزي ضاهر
كلمة الي جمهورك.
أذكروني إن مررت على قافلة ذكرياتكم فلقد انتشيت يوما سحر وجودكم في صفحاتي ولقد قرأت حبر أحلامكم بين حروفي. فيا أجمل من كتبت لهم.. الحياة
 
فيا أجمل من كتبت لهم.. الحياة طريق عابر مليء بالمفاجآت وامتحانات الظروف والأشخاص انها رحلة جميلة وقاسية معا تتقلب فيها جميع الأوقات والأفراد والظروف الكل يراها عبر منظار خاص بمستوى تفكيره الشخصي فإذا قابلتكم في الحياة صعوبة تداركوا لذة العيش وأنه هناك رب في السماء يرى فرحكم وحزنكم ودائما دعوا الحلم والأمل نصب أعينكم وأبدا لا تتخلوا عن أحلامكم فالحلم حر لا تحده قيود احلموا إلى أن يتوقف القلب عن النبض فحين تتوقف أحلامنا نموت. وطالما تناضلون لتحقيق أمنية عيشو الحلم والأمل. احلموا فمن الحلم تولد الأمنية وألف باب إلى الأمل والنور. الشاعرة والكاتبة زيزي ضاهر
 
 
 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by www.fagrelhoreya.com