أكتوبر 22, 2018

في يوم المرأة العالمي…..

زيزى ضاهر

كل التحية والورد لكل سيدة في كل وطن في عيدها ..
ولكن هناك مشاكل علينا الوقوف عندها والتمني بإيجاد حلول لها. خاصة في أوطاننا التي تعتبر متحضرة وتؤمن بحقوق المرأة. ????? أين هي تلك الحقوق.
وليس بوسعي في مثل هذا اليوم الجميل إلا الطلب من حكوماتنا في إصدار قانون حق الجنسية لأبناء الأم اللبنانية فهي أيضا ابنة هذا الوطن الذي شرب حبا وعرقا من جسدها وروحها.

في يوم المرأة العالمي أقول لكل إمرأة في وطني ليس معناه أنك تعملين هذا يعني أنك نلت جميع حقوقك كامرأة لا يعني عملك وتعبك أنك أصبحت تملكين القرار والحرية . بل كل ما في الأمر أن أعباء الحياة زادت عليك وأصبحت إضافة إلى أعمال المنزل تكدين وزاد تعبك وعطاءك.
رسالتي لك ثوري على كل قانون في وطني لم ينصفك .. قاطعي الانتخابات فأنت عنصر فعال وعامل في هذا الوطن ويكفي انك ام كي تنهضي وتكوني أو لم تكوني تلك هي إرادة الحق الذي تدافعين عنه فالرب أكرمك وشرفك فكيف لقانون أن لا ينصفك قاطعي كل قراراتهم واقلامهم وكلامهم فهي لم تعطيك أسمى ما في الوجود وهو تعبك وسهرك أمام أطفالك.
ثوري على من لم يعطيك حقك كإمرأة أنجبت وتعبت
في وطننا العربي لا يعترف بأبنائنا أنهم من رحم أم لبنانية أو عربية فهي نكرة والسلطة والقرار فقط للرجل لا يحق لها إعطاء طفلها جنسيتها اما العيش مشردين كل في وطن حين الانفصال حيث لا حماية لهم أو رحيل وغربة لإيجاد حلول أفضل. ثوري على حكوماتنا التي يجتمعون في كل قرار ضد مصلحة المواطن قرار الضريبة مثلا والغلاء يقروها ويتفقون عليه أما قرار حق إعطاء الأم الجنسية لطفلها يختلفون وكل له مبرراته الغير إنسانية والغير منصفة إذا اي حقوق لإمرأة لم تحصل على أبسط حقوقها في من أنجبتهم إلى الحياة وهم أبنائها.
تلك هي أمنيتي في يوم المرأة العالمي .
وكل عام والجميع بخير .

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by www.fagrelhoreya.com