قد نلتقي ذكرى على شرفة القدر

قد نلتقي ذكرى على شرفة القدر

 

بقلم الكاتبه والشاعرة زيزي ضاهر

قد نلتقي ذكرى على شرفة القدر

قد ودعتك
على أعتاب ما تبقى
من ذكريات
وعمر ارتحل
إليك يوما
دون أمل للقاء
أو رجوع
قد غرست هروبك
تعبا وشقاء
في جسدي النحيب
وعبرت على آﻻمي
ناسيا كل العهود
وسكنت هناك
في صمتك اللعين
وأنا وأحلامي
وذكرياتي
أنتظرك كل مساء
أن تأتي على
أعتاب شوق
اعتاد الرقص
فوق نافذتي
كل مساء
وعند كل صمت
يغادر دون قيود
كصراع مر
خطه القدر
على صفحات أيامي
وترتحل أشواقي تعبة
تبحث عن بعض ذكرياتي
التي اختبأت هائمة
تحلم بسجن يداك
وأنا كطوق الياسمين
أراقص طيفك
تائهة بين ربيعك
وصيف الكلمات
فتعالى قبل آخر رحيل
وأنثرني هناك
على خط الشمس
الامس بالحلم
أسوار مدينتك
فتقيدني شفتيك
ودع طيفك يستريح ثملا
على بقايا أحﻻمي
التي تناثرت
على أزمنة الفراق
فأنا هناك انتظرتك
أعوام نائما
في ذاكرتي
واقتفيت خطى القدر
فكبلتني سنين الوداع
بشرائعها .. واختفت
فإن عدت يوما
ووقفت على جدار الصمت
حين ودعنا أحلامنا
ذات مساء
ﻻ تنسى جسدي المثقل
حين ارتمى باكيا
متكحﻻ بتراب العشق
يحلم بأنك هنا
تنتظرني
ومعك كل جيوش الشوق
تلملم أوراقي المبعثرة
وكلماتي الموجوعة
وحروفي التائهة
لكنني في رهبة الفراق
رأيت ظل اﻷرض
يبتعد عني
صارخا بي
يا من تنتظرين
سراب لحلم اختفى
في مرايا النسيان
التي اختبأت
بين طيات الذكريات
سوى حروف تاهت
في زوايا الزمن
ونامت هناك
تحلم بلقاء يرقص
على شرفة القمر
هاربا
مع بعض أمنياتي
فهﻻ سافرت معي
نراقص عناقيد الحب
مثل أول لقاء
ونغيب
مع تذكار لم تعبث به
يد اﻷقدار

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by www.fagrelhoreya.com