كيف تعلم ليونيل ميسي تسديد الضربات الحرة

كيف تعلم ليونيل ميسي تسديد الضربات الحرة
كتب : أحمد البحيرى

● صحيفة “لاناسيون” الأرجنتينية تتحدث عن سر تطور ليونيل ميسي في الضربات الحرة، كما يروي القصة “فيرناندو سينيوريني” المعد البدني لدييغو أرماندو مارادونا:

● “في 2009، بعد فترة وجيزة من تعيين دييغو أرماندو مارادونا مدربا للمنتخب الأرجنتيني، ذهبنا إلى فرنسا من أجل اللعب ضد منتخبهم في مارسيليا مباراة ودية. وقبل المباراة بيوم، إختار دييغو 11 لاعبا أساسيا ليدربهم على الخطة النهائية، في حين ظللت رفقة البقية ننتظر نهاية التدريب.

بعد نهاية التداريب، طلب كل من تيفيز، ماسكيرانو وميسي من مارداونا السماح لهم بمواصلة التدرب على التسديد على المرمى، فوافق. بعد فترة وجيزة، وضع ليو الكرة بمواجهة المرمى مع إزاحة قليلة إلى اليسار، ثم سدد الكرة لكنها كانت بعيدة تماما عن الجهة اليمنى للحارس كاريزو. انزعج ليو وشرع في التوجه نحو غرفة الملابس. لكنني اعترضت طريقه وقلت له: “أخبرني، هل للاعب مثلك أن يغادر الملعب بهذا الهراء؟ توقف عن ذلك وخذ كرات أخرى وحاول أن تسجلها”

وقبل أن أكمل كلامي، رأيت دييغو قادما بعد أن سمع الحوار كاملا، ربت على كتف ميسي وقال له: “ليو، ليو، تعال يا بني لنجربها مرة أخرى”. لقد كان الأمر شبيها بأستاذ مع تلميذه. ثم تابع دييغو كلامه لميسي قائلا: ” أنظر، لا تسددها بهذه السرعة لأن الكرة لا تعرف منك ما تريد، عليك أن تركنها بكل هدوء” ثم سددها مارادونا مسكنا إياها الشباك، أمام نظرات الإعجاب والتقدير من ليو. لكل من يتحدث عن حسد مارادونا لميسي؟ أي حسد ؟ لقد أرشده لطريق الأفضل في العالم دون أن يسأله أي مقابل. أدرت ظهري لهما وعدت أدراجي دون النظر للخلف. يكفي ماحدث هناك في الملعب، حيث الكرة الأرجنتينية”.

15027772_10209155532179234_9081804164364694315_n

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by www.fagrelhoreya.com