نوفمبر 25, 2017

مأساة اللاجئين في اوروبا والمانيا لا تنتهي

مأساة اللاجئين في اوروبا والمانيا لا تنتهي

اوروبا:زيزي ضاهر تكتب

 

 
من يرى المبنى في بادىء الأمر يظن للوهلة الأولى أنه مكاتب جميلة..؟؟ أو مدرسة للتعليم ..؟؟؟
لكنه في الحقيقة عبارة عن مجمع سكني فقط للاجئين !!!!
حيث يتم جمع اللاجئين في هايمات تابعة للمساعدات الإنسانية وءلك بعد تفريغ جميع البيوت التي كانوا’ يقطنون بها.
نحن نعلم أن في جميع البلدان الذي تفتح باب اللجوء يبقى اللاجىء شهر في هابم عبارة عن غرفة للعائلة وغرفة تضم عدد كثير من الشبان وينتظر الاجىء بشوق فترة انتقاله إلى بيت يليق به وعائلته مثل باقي البشر.
ولكن السؤال هنا هل ينتظر كل هذه المدة من العذاب والتحمل كي يخرج ليعيش مجددا في هايم بعيدا عن باقي المجتمع.
هل هذا ما ترك هؤلاء الناس بلادهم من أجله.. أن يعيشوا في هايمات بعيداً عن الشعب الألماني وغيره ؟؟؟ أي مستقبل لأطفالهم وأي أحلام لهم في أرض الحرية والمساواة وكيف ستدمج شعب مع كافة الأعراق وأنت قد زويته عن بقية المجتمع هل هذا هو المستقبل الذي ضحوا من أجله وركبوا البحار وتسلقوا الجبال والغابات كي يصلوا سالمين !! منهم من مات غرقا أو تعبا أو ضياعا ؟؟ إن كان في البر أو البحر.
لا أعلم من كان صاحب هذه الفكرة في بناء مجمعات سكنية خاصة للاجئين لأنه بذلك ارتكب جريمة بحق الإنسانية والظمير..
ومؤكد لم يراعي أنهم بشر مثلهم مثل باقي الأمم فجميع المجنسين هنا كانوا لاجئين وأصبحوا ألمان عبر التزاوج . إذا الحكومة الألمانية لم ترسل طائرة خاصة لك أو لغيرك كي تهبك الجنسية والإقامة
ونحن نعلم أن الشعب الألماني الذي وقف بشموخ وقف من بعد الموت من حرب أحرقت بلادهم وأكلت الأخضر واليابس وعانى من ويلات الحرب. شعب تألم لكنه وقف رغم الوجع وبنوا وطنهم بأيديهم نساء ورجال . شيوخ وأطفال بنوه حجر تلوى الحجر وها هي اليوم ألمانيا تعد من أهم الدول تطورا إن كان في العلم والصناعات وكل ما يتصوره عقل في كافة المجالات الطبية والعملية. ونحن نعلم أن الشعب الألماني يكره العنصرية والتفرقة فجميع الناس سواسية فكيف جمعت اللاجئين في مكان خاص بهم بعيداً عن باقي المجتمع أي حزن بل أي ألم ستعانيه نفوسهم أي تفكير ستولد في تلك النفوس هل يا ترى هم فئة متدنية لا تستحق أن تندمج مع باقي المجتمع . !!! وهذا تفكير صعب على نفوس طاقت الى السلام والحياة . تفكير صعب ومؤلم لا تستحقه دولة فتحت أبواب الإنسانية لشعوب مضطهدة وأناس لجئوا اليها من أجل ضروف خاصة وصعبة !!! إذا لا أحد يترك وطنه أو مكان عاش به دون سبب وجيه. لما صنعتم معروفاً جميلا تشهد له الإنسانية جمعاء .. وكيف استطعتم أن تنهوا هذا العمل الإنساني الرائع الذي يشهد له التاريخ أن تنهوه بهذه القسوة والتفرقة والإحساس بالاضطهاد وأن تولدوا في نفوسهم المتعبة أنهم دون مستوى البشر لذا لا يستحقوا أن يدمجوا مع باقي المجتمع..

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by www.fagrelhoreya.com