ما من لاجئين بل خلفاء لله في أرضه وهم الاعلون

ما من لاجئين  بل خلفاء لله في أرضه وهم الاعلون

 

كتب عاطف خير

قال الله جل و علا ( ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفصلناهم علي كثير ممن خلقنا تفضيلا ) الاسراء (٧٠)

هذا قول الله ثم يأتي بنوا البشر ليصنفوا البشر فيما بينهم بعد أن وضعوا للأرض حدودا لم يضعها مالك الملك خالق السماوات والأرض ثم يفسدون في الارض ويعتدوا وينتهكوا حرمات الله ويسفكون الدماء شرقا و غربا
وفي النهاية يضعوا للبشر تصنيف ودرجات ويطلقون علي ضحاياهم لاجئين في دولهم فلو انكم تعرفون الله حق المعرفه وتتقون الله حق تقاه وتقيمون العدل كما يجب وتدركون تكريم الخالق لبني البشر مااخرجتموهم من ديارهم وما جعلتو الامنين مروعين مشردين في الارض ،، لكن مات عمر واختفي بعده العدل والرحمة الا من رحم ربي ،، وبمنهج القران نقول ليس بيينا لاجئ في الارض فكلنا خلفاء لله مالك الملك في أرضه ، كرمنا الله وفضلنا علي كثيرا ممن خلق منه الرزق وبيده الأمر ،، ولنذكر قوله تعالي ( الذين اخرجوا من ديارهم بغير حق إلا أن يقولوا ربنا الله ولولا دفع الله للناس بعضهم ببعض لهدمت صوامع وبيع وصلوات ومساجد يذكر فيها اسم الله كثيرا ولينصرن الله من ينصره أن الله لقوي عزيز ) الحج (٤٠)

أما البعض منا ممن اخذتهم الدنيا وتأخذهم العزة بالاثم يظنون أن ذاك الإنسان ضيفا ثقيلا عليهم ومنهم من ينظر له نظرة دونيه ،، .دون وجه حق ودون ادني رحمة ،،
ولو وضع كلا منا نفسه مكان أخيه المضطر المستجير الذي يصفوه باللاجيء لفزع من العذاب
فليس بالأمر اليسير أن يترك أحدنا ماله وبيته وعائلته وأصدقاؤه وذكريات الطفوله ولا يحمل في قلبه نارا تحرق كيانه ليلا ونهار ،، أن مايتركه خلفه حياة كامله مؤكدا اكرم من حياته في اي مكان اخر فرفقا بتلك القلوب الجريحة التي تحتاج منا الاحتواء والامان والدعم ،، تحتاج لرفقاء واهل فقدوهم مجبرين وما احد منا برازقهم ولاهم بأخذي رزق أحدنا فالله يرزقنا واياهم فرفقا بقلوب تحتاج لحياة وما سعيها الا فرارا من الموت وطلبا للحياة .

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by www.fagrelhoreya.com