سبتمبر 23, 2018

مكانة المرأة في الإسلام والقرآن

مكانة المرأة في الإسلام والقرآن

بقلم /بركات محمود المصري
هذا المقال أرد فيه علي عضو مجلس النواب الذي قال ان المرأة مهانه في الإسلام ويستند الي آيات المواريث و انها ترث نصف الرجل ويريد تعطيل الآيه الكريمه التي تقول(يوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظ الانثيين )صدق الله العظيم..ولم يعمل عقله ولم يقف ثانيه يتأمل عظمة ودقه وإعجاز الخالق في كل كلمه من القرآن الكريم..
أولا ..قال الله تعالي يوصيكم الله في أولادكم ولم يقل أبنائكم. لفظ الولد يشمل الذكر والأنثى اللذين من صلب الرجل والابن قد يكون بالتبني فلا يورث..
ثانيا.. لم يقل المولي يوصيكم الله في ورثتكم..اذن الحالات التي ترث فيها المرأة نصف الرجل لا تعمم في كل حالات المواريث
ثالثا..
حالات الميراث ٣٤حاله اربع حالات ترث المرأة نصف الرجل فإذا ترك رجل ولدا وبنتا ترث البنت نصف الولد لان الولد يعيلها ولا تعيله تأخذ نصيبها ولا تلزم بالإنفاق علي نفسها اخوها ينفق عليها ثم الزوج وهكذا وهذا أعظم تكريم لها
وهناك ٧حالات ترث فيها المرأة مثل الرجل وهناك ١٠حالات ترث فيها المرأة أكثر من الرجل فإذا مات الأب وترك اخا وبنتا البنت ترث أكثر من عمها وهناك حالات لا يرث فيها الرجل و ترث المرأة
انني أتعجب كل العجب ممن يهاجمون القرآن الكريم وياخذوا نصف الآيات فقط…
لقد كرم الله المرأة أعظم تكريم وخاصه في الإسلام حتي اخوتنا الأقباط يستندون في الميراث الي الشريعه الاسلاميه
وكرم الله والإسلام المرأة حتي في مراسم الزواج الاشهار والرضا وحفظ حقوقها حتي بعد طلاقهاهناك نفقه متعه ومؤخر يرد إليها وهكذا في اليهوديه حتي الان في مراسم الزواج تعلق الزوجه بسلسله في رقبتها يجرها الزوج كأنه يجر بهيمه من الأنعام..كفاكم اعتمادا علي الإسرائيليات..
المرأة في الإسلام والقرآن مكرمة أعظم تكريم
واختم كلامي لأعضاء مجلس النواب وكل من يدعي التفكير ارفعوا أياديكم عنا وعن ديننا وعن مقدساتنا وعن أعرافنا..لقد فشلتم في مهمتكم التي انتخبكم الشعب من أجلها وتبحثون عن اشياء تدارون بها خيبتكم…
اتركونا نبني بلادنا ونعيش مسلمين ومسيحيين رجالا ونساءا يدا واحده تبني ولا تخرب…وحسبي الله ونعم الوكيل في كل من يقترب من كتاب الله بسم الله الرحمن الرحيم
(إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون )صدق الله العظيم

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by www.fagrelhoreya.com