وزارة الخارجية تتابع حالة مريم عبدالسلام المعتدى عليها في بريطانيا

وزارة الخارجية تتابع حالة مريم عبدالسلام المعتدى عليها في بريطانيا

متابعة أماني محمد

قال المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، إن الوزارة تتابع عن كثب من خلال السفير المصري في لندن، ناصر كامل، والقنصل العام، علاء الدين يوسف، حالة الطالبة مريم عبد السلام المقيمة في مدينة نوتنجهام البريطانية، والتي تعرضت لحادث اعتداء وضرب مبرح نتج عنه إصابتها بغيبوبة من جانب مجموعة من الفتيات. وأكد أبو زيد أن القنصلية العامة المصرية في لندن قامت فور علمها بالحادث وبالتنسيق مع السفارة المصرية في لندن بالتواصل مع والد الطالبة، حيث أدلى والد الطالبة بكافة تفاصيل الحادث للقنصلية وتطورات الحالة الصحية لابنته، وبناءً على ما تقدم، توجه القنصل المصري والمستشار الطبي للسفارة لمدينة نوتنجهام لمقابلة أسرة الطالبة، فضلًا عن السلطات المحلية وإدارة المستشفى التي تعالج بها لاستجلاء تفاصيل الواقعة والنظر فيما يمكن اتخاذه من إجراءات للحفاظ علي حقوق الطالبة المصرية، بالإضافة إلى تأمين أفضل رعاية صحية لها. وأوضح المتحدث باسم وزارة الخارجية، أن تحركات السفارة المصرية في لندن شملت التواصل مع وزارة الخارجية البريطانية للتشديد علي أهمية أن تتعامل سلطات الشرطة المحلية في مدينة نوتنجهام بالجدية اللازمة مع واقعة الاعتداء الوحشي على الطالبة المصرية والقبض على المعتدين، خاصة وأن الواقعة مسجلة علي كاميرات إحدى الحافلات التي شهدت جزء من وقائع الاعتداء عليها، كما تم تكليف أحد المحامين بتمثيل الأسرة أمام جهات التحقيق، وكذا ما يتصل بأي إهمال في التعاطي مع حالتها من المستشفى علي ضوء الإفراج عنها مباشرة بعد إجراء الاسعافات الأولية، ثم تدهور حالتها بعد ذلك ودخولها في غيبوبة.
وأشار المتحدث باسم وزارة الخارجية إلى أن جهود السفارة والقنصلية شملت التنسيق مع الدكتور سميح عامر، رئيس الجمعية الطبية المصرية في بريطانيا لتكليف استشاري مخ وأعصاب، واستشاري قلب مصريين من المقيمين في محيط المدينة بالتوجه للمستشفى، انطلاقًا من حرص البعثة الدبلوماسية المصرية علي استجلاء حالة الطالبة مريم والنظر في الأسلوب الأمثل لعلاجها، فضلا عن استمرار التنسيق والتواصل مع الأسرة بصورة يومية. وفي ختام تصريحاته، شدد المتحدث باسم وزارة الخارجية على أن الوزارة لا تألو جهدًا في الدفاع عن أي مواطن مصري في الخارج باعتبار ذلك أحد أهم أولويات السياسة الخارجية المصرية.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by www.fagrelhoreya.com