وقبل غفوة الحلم

تعالى نبحر معا
إلى مدن الصمت
والعشق الأخير
نمضي بلا قيود
إلى حيث
لا تصلهم ذكرياتنا
نغوص شغفا
في أوردة الجنون
ونقطف الحلم حرا
من فاه الزمن
تعالى وانتزعني
من باطن الخوف
الذي كبل معصمي
واعتقل آخر حروفي لك
فعلى مذبح أنفاس الشوق
ينتحر الرحيل تعبا
دون رائحة أنفاسك
وينام مهزوما
أمام غفوة الحلم
بقلمي الشاعرة والكاتبة زيزي ضاهر

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

Powered by www.fagrelhoreya.com