فبراير 22, 2019

عيد الشرطة المصرية 67
عيد الشرطة المصرية 67

لماذا يختار أي شخص منا مهنة الطب هل لاعتبارها أهم مهنة إنسانية

لماذا يختار أي شخص منا مهنة الطب هل لاعتبارها أهم مهنة إنسانية

الشاعره زيزي ظاهر

لماذا يختار أي شخص منا مهنة الطب هل لاعتبارها أهم مهنة إنسانية

أم لأنك تهوى العلوم والبحوث، أم هي حب مساعدة من هم بحاجة لك.
فالطبيب باللغة الإنجليزية Medicine هو علم بحد ذاته يعتمد على ممارسة العلاج لتشخيص المرض والوقاية منه .
تعريف مهنة الطب تتعلق بمدى صدق أخلاقيات الطبيب وأن يكون مؤهل لتقديم العلام للمرضى المحتاجين له ، وأن يمتلك معرفة واسعة في مجال مهنة الطب .


ولكن حين يتحول الطبيب إلى مادي بحت ويتخلى عن مبادئه هناك وجب علينا إنتقاده تقديم النصح له قبل أن يصل إلى مكان لا يستطيع معه الرجوع حيث لا مكان للقتلة.
رسالتي إلى كل طبيب أن تكون على قدر المسؤلية واثقا في تحملها كي تداوي الناس من اوجاعهم تلبي حاجتهم لك، لا أن يكون لباسك الأبيض للعرض المسرحي أو لإنجاز أكبر عدد كبير من العمليات في عصر السرعة وكأن المريض مجرد حالة ربح وكسب بعيدا عن الألم وما يترتب على أي خطأ طبي من قبل الطبيب المعالج وبدلا من إنهاء حياة مريض تحيي أسرة بكاملها حين تقوم بواجبك الطبي بشكل صحيح.

مهنة الطب الهدف منها نبيل،أن تكون إنسانا تقسم على شرف المهنة وهو قسم عظيم عهد أمام الله في أن تنقذ المريض لا أن تقتله بجهلك وغرورك ، وإن رأيت نفسك غير مؤهل لهذه المهنة الصعبة وأنك فشلت في مكان ما عليك التخلي عنها بكل صدق وأمانة .

جميعا نعلم أن الطبيب واجبه أن يعالج الداء لا يوجده ، كم من طبيب دمر حياة انسانا ما زال في مقتبل العمر فقتل فيها الحياة وجعل حياتها متعلقة بالدواء وتنتظر الموت كل يوم .
كم من طبيب حول حياة أسرة بكاملها إلى بؤس وحزن ، زرع اليأس مكان الأمل بسبب غلطة طبية فضيعة ارتكبها حين خان قسم الوفاء للمهنة التي أقسم يوما أن يرعاها بسلام وصدق ، ليس انتقاصا لرجولتك وعلمك في أن تتحلى بروح الإنسان والأخلاق وتترك مهنة الطب لمن يتقنها وتجلس في بيتك تعيد بناء حياتك مجددا بشكل صحيح ،امتهن اي عمل يليق بك بعيدا عن وجع وآلام الناس هل تعلم أن أي خطأ منك أو إهمال يدمر أسرة بكاملها وتقضي على نفس كانت مقبلة على الحياة بكل أمل وأمان .

ولا تنسى أن المريض حين يلجأ إليك معناه أنه قد آمن بك وأعطاك الثقة كي تساعده لذا لا ترمي به إلى التهلكة وغد يجهل مصيره .

ندائي إلى جميع المستسفيات تحلوا بالصدق والأمانة وحين تتعاقدون مع أطباء ليكن الطبيب على قدر تحمل المسؤلية.
لأن أرواح الناس ليست لعبة لأنه للأسف الشديد أصبحت المستشفيات تعتمد على قانون التسوية وتعيين أطباء فشلة غير مؤهلين كي يكونوا مسؤلين عن حياة المريض لقد وصل الحد إلى درجة المتاجرة بآلام الناس إرضاء لصديق أو مسؤل أو طبيب..
على كل مسؤل في هذه المهنة الإنسانية أن يراعي الله في عمله وعليه حين يختار الصواب في أن يكون كادر الأطباء يملكون روح الإنسان حين تكون حالة المريض فوق مستوى طاقتهم ومستواهم الطبي عليهم أن ينسحبوا بشرف المهنة والقسم وأن ويتركوا المجال للبارعين في هذا المجال الإنساني البحت ليس عليك أن تكون طبيبا بفكرك الأناني المغرور بل عليك أن تكون إنسانا وتملك شرف المهنة وحين تفشل تقف بكل ثقة وتتنحى جانبا وتترك مهنة الطب لمن هم أولى بها..
وفي الختام تعاملوا مع المريض على أنه إنسان. ..؟؟؟

لماذا يختار أي شخص منا مهنة الطب هل لاعتبارها أهم مهنة إنسانية

مقالات ذات صله

Powered by www.fagrelhoreya.com