يوليو 21, 2019

عناوين الأخبار
Sky معمار المرشدي
Sky معمار المرشدي

صوموا تصحوا

صوموا تصحوا

بقلم :- بهاء الدين عابد


فضلاً عن كون صيام شهر رمضان المبارك فريضة على المسلمين، فهناك للأمر وجه آخر يكمن في هذه الفريضة له علاقة بالصحة، حيث اثبت العلم الحديث أن الصوم يغسل الجسم من بقايا السموم والغذاء طوال العام.

وجاء فى حديث رواه النسائي عن أبي أمامة: ‘قلت: يا رسول الله، مرني بعمل ينفعني الله به، قال: عليك بالصوم فإنه لا مثل له’، وقال فيما رواه الطبراني: ‘صوموا تصحوا’.

والسبب في أهمية الصيام للجسم هو أنه يساعده علي القيام بعملية الهدم التي يتخلص فيها من الخلايا القديمة، وكذلك الخلايا الزائدة عن حاجته، ونظام الصيام المتبع في الإسلام، والذي يشتمل علي الأقل علي أربع عشرة ساعة من الجوع والعطش ثم بضع ساعات إفطار، هو النظام المثالي لتنشيط عمليتي الهدم والبناء، وهذا عكس ما كان يتصوره الناس من أن الصيام يؤدي إلي الهزال والضعف، بشرط أن يكون الصيام بمعدل معقول كما هو في الإسلام، حيث يصوم المسلمون شهرًا كاملاً في السنة.
ويسن لهم بعد ذلك صيام ثلاثة أيام في كل شهر، كما جاء في سنة النبي فيما رواه الإمام أحمد والنسائي عن أبي ذر ‘من صام من كل شهر ثلاثة أيام فذلك صيام الدهر، فأنزل الله تصديق ذلك في كتابه {مَن جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا}، اليوم بعشرة أيام’.

وفي الصيام تتحول كميات هائلة من الشحوم المختزنة في الجسم إلي الكبد حتي تؤكسد وينتفع بها ويسترد منها السموم الذائبة فيها وتزال سميتها ويتخلص منها مع نفايات الجسد، كما أن هذه الدهون المتجمعة أثناء الصيام في الكبد والقادمة من مخزونها المختلفة يساعد ما فيها من الكوليسترول علي التحكم وزيادة إنتاج مركبات الصفراء في الكبد، والتي بدورها تقوم بإذابة مثل هذه المواد السامة والتخلص منها مع البراز.

ويؤدي الصيام خدمة جليلة للخلايا الكبدية بأكسدته للأحماض الدهنية فيخلص هذه الخلايا من مخزونها من الدهون، وبالتالي تنشط هذه الخلايا، وتقوم بدورها خير قيام فتعادل كثيرًا من المواد السامة بإضافة حمض الكبريت أو حمض الجلوكونيك حتي تصبح غير فعالة ويتخلص منها الجسم.

كما ان خلو الجهاز الهضمي من الطعام لفترة من النهار طوال شهر الصوم يساعد جدا على التخلص من البؤر العفنة فيه ومن الجراثيم التي تعيش عالة عليها ويغذيها الطعام والشراب.

وتذكر المراجع الطبية أن جميع الاطعمة تقريبا في هذا الزمان تحتوي على ألوان ومنكهات ومضادات للاكسدة والاضافات الكيميائية للنبات أو الحيوان، كمنشطات النمو، والمضادات الحيوية، كما ان عددا من الأطعمة يحتوي على نسبة عالية من الكائنات الدقيقة، التي تفرز سمومها فيها وتعرضها للتلوث، هذا بالاضافة الى سموم الأدوية التي يتناولها الناس بغير ضابط، الى غير ذلك من سموم الكائنات الدقيقة، التي تقطن في أجسامنا بأعداد تفوق الوصف، واخيرا مخلفات الاحتراق الداخلي للخلايا، والتي تسبح في الدم كغاز ثاني أكسيد الكربون واليوريا، والأمونيا والكبريتات.

كما يقوم الكبد بالتهام أية مواد دقيقة كدقائق الكربون التي تصل إلي الدم ببلع جزيئاتها بواسطة خلايا خاصة تسمي خلايا ‘ كوبفر ‘، والتي تبطن الجيوب الكبدية، ويتم إفرازها مع الصفراء. وفي أثناء الصيام يكون نشاط هذه الخلايا في أعلي معدل كفاءتها؛ للقيام بوظائفها، فتقوم بالتهام البكتريا بعد أن تهاجمها الأجسام المضادة المتراصة.

وبما أن عمليات الهدم في الكبد أثناء الصيام تغلب عمليات البناء في التمثيل الغذائي فإن فرصة طرح السموم المتراكمة في خلايا الجسم تزداد خلال هذه الفترة، ويزداد نشاط الخلايا الكبدية في إزالة سمية كثير من المواد السامة، وهكذا يُعتبر الصيام شهادة صحية لأجهزة الجسم بالسلامة.

وختاماً اوصي الصائمين بأن يكونوا أوسع صدوراً، وأندي ألسنة، وأبعد عن المخاصمة والشرّ، إذا رأيتم زلّة فاحتملوها، وإن وجدتم إساءة من إخوانكم فاصبروا عليها، وإن بادئكم أحد بالخصام فلا تردّوا بمثله، بل ليقل أحدكم: إني صائم.

مقالات ذات صله

حرية الراي ،، دقة الخبر

Powered by www.fagrelhoreya.com