يونيو 20, 2019

عناوين الأخبار

الفاعلية .. سر النجاح

بقلم الدكتور ربيع حسين

القراء الأعزاء ، الفاعلية هى أهم معيار في أدائك لجميع مهام حياتك ، فكلما زادت فاعليتك ، زادت درجة إتقانك لما تقوم به وكذلك زاد المردود المتوقع من ذلك الفعل ، والفاعلية هى مقدار الطاقة المستخدمة في إتمام مهمة ما ، فكلما كانت طاقتك كبيرة ، كلما إستطعت أن تنجز المهمة على الوجه الأفضل ، ولتقريب معنى الفاعلية أقدم لكم النماذج التالية :

المثال الأول : حين تقرأ وردا من القرآن الكريم دون تركيز أو تدبر لآياته الكريمة ، هنا نقول أن فاعليتك ضعيفة ، رغم أنك تقوم بالفعل ، بينما حين تقرأ القرآن الكريم بتركيز وتدبر ، تصبح فاعليتك أقوى في فهم وتطبيق معاني الآيات الكريمة

المثال الثاني : حين تؤدي صلاتك دون تركيز أو خشوع ، فأنت مجرد مؤدي ، وهنا نقول أن فاعليتك ضعيفة ، بينما حين تصلي بتركيز وخشوع ، تصبح فاعليتك أقوى في فهم وتطبيق مقاصد الصلاة ، وكذلك في جميع العبادات

المثال الثالث : حين يلعب الملاكم بشكل عشوائي ، يضرب لكمات هنا وهناك ، فإنه يهدر طاقته ، يصرف موارد كثيرة دون مردود يتناسب معها ، بينما حين يركز لكماته في مواطن ضعف الخصم ، تصير فاعلية لكماته أقوى ومردود فاعليته أكثر تأثيرا

المثال الرابع : الخطيب أو المدرب أو المحاضر حين يتكلم كثيرا ويتشعب هنا وهناك ، يهدر فاعليته ويضعف تأثير كلماته ، بينما حين يركز على مواطن التأثير في المستمعين يصبح تأثيره أمضى وفاعليته أقوى

وهكذا بشكل عام في جميع نواحي الحياة ، حين تركز مواردك وطاقاتك وهمتك في أداء مهام حياتك ، تصبح فاعليتك أقوى وتنجز أمورك بشكل أكثر تأثيرا ويصبح أداؤك “كامل الدسم” وتعيش دور الفاعل الذي يسير الظروف ويتحكم فيها قدر الإمكان 
بينما الإنسان الذي يعيش بفاعلية ضعيفة ، يقوم بدور المؤدي فقط ، يعيش حياة “منزوعة الدسم” ، يمارس دور المفعول به الذي تسيره الظروف وتتحكم فيه

اعلم عزيزي القاريء أن “الوسائل القديمة ، لا تؤدى إلى نتائج جديدة” وبالتالي إذا أردت أن تزيد من فاعليتك في إنجاز أمور حياتك ، فيجب عليك أن تطور من وسائلك وأن تجدد الدماء في عروقك ، وقد فصلت ذلك في كتابي “أول أكسيد الفاعلية”

حيث بينت أننا يجب أن نعمل على إنعاش مستوي الفاعلية فى نواحي حياتنا ، من خلال ضخ جرعات جديدة من الأوكسجين إلى طريقة ممارستنا للحياة في جميع مجالاتها حيث أن جرعات الأوكسجين الحالية قد تكون غير كافية لمستويات فاعلية جديدة فمن أراد أن ينجز فى جوانب حياته ، وأن يحصل على نتائج جديدة ، فلابد أن يجدد الدماء التي تسرى فى جنبات حياته

عزيزي القاريء ،الفاعلية هى سر النجاح ، كلما زادت فاعليتك ، زادت فرص نجاحك في أداء المهام بشكل مميز .. بس كدا .. حياكم الله .

مقالات ذات صله

حرية الراي ،، دقة الخبر

Powered by www.fagrelhoreya.com