نوفمبر 19, 2018

أتحداك أن تسكت أنفاسك

أتحداك أن تسكت أنفاسك

 

بقلمي الشاعرة والكاتبة زيزي ضاهر

أنا ليلك الطويل
المكبل عشقا
برماد جمرك الملتهب
على حدود جسدك
المشتعل نارا
وجنون شوقك
العائد حرا
مع هذيان المساء
وحين تختلي سرا
مع ظل وجهي
وأحلامي
أذكرني هناك
متيمة في عقلك
طفلة شقية
تختال على
ما تبقى منك
قد رأيتني هناك
أداعب روحك
بشغف اللقاء
حيث التقينا
على خط الزمان
وكل سار في طريق الوداع
أتحداك أن تنسى أنفاسي
مهما لهوت بالهروب
ستعود يوما
مكبلا بالحنين
إلى مدن يسكنها عنواني
أتحداك
أن ترمي أوراقي
في سلة الذكريات
وتنام حرا
دون قيودي
فيا أيها المغتر بأوهام النسيان
أنا من صنعت هواك
وزرعت الحياة
في الجسد البائد
وروحك تسكن هنا
في أعماق تاريخي
التقط بيدي
سحر شغفك
وحرية أقدارك
فانتزعني
إن استطعت
من أحشاء الحروف
وصفحات زمنك
القابض على أوردتي
وإن استطعت أن
تلتقط أنفاسك
وتسكت هذيانك بي
انتزعني منك
وحين تمحو ذكرياتي
من عقلك
وترمي ما تبقى
من صوري في النسيان
فاعلم أنك حين
تحرق كلماتي
عليك قبلاً
أن تتخلص من وجهك
فأنا أسكنه

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by www.fagrelhoreya.com