أكتوبر 23, 2018

آخر الأخبار

أهالي سيناء بين مطرقة التكفيريين وسنداب قوات إنفاذ القانون

أهالي سيناء بين مطرقة التكفيريين وسنداب قوات إنفاذ القانون

كتب /محمد عبدالله

 

بداية، نعترف أننا نواجه فى سيناء وضعاً يمكن أن يسقط الدولة هناك.. فالإرهاب هناك يتمركز.. سواء من بعض أبناء سيناء، وهم قلة، أو ممن يتسللون عبر الأنفاق إلينا، عبر رفح.. من حماس، أو الدواعش، أو من ضعاف النفوس.. ممن يتم تحويلهم.. وتسليحهم.. وتدريبهم سواء خارج سيناء.. أو داخل سيناء.
ورغم ما تقوم به القوات المسلحة المصرية لمواجهة هذا المخطط الإرهابى الرهيب وهو آخر الأوراق فى أيدى أعداء مصر.. ورغم الصعوبة أمام أى جيش منظم فى العالم، NFL Jerseys Cheap فى مواجهته لأى أعمال فدائية – إرهابية، أسلوبها: اضرب واهرب، وفيها من عناصر المفاجأة الكثير الذى يجعل من عمليات الإرهابيين مفاجأة لأى قوات ثابتة.. وهذا أهم أسباب «إطالة» مدة العمليات العسكرية ضد الإرهابيين.. ويجعل الناس خارج سيناء يتساءلون: هل من نهاية؟.. هنا أقول إن أبناء سيناء الذين أثق تماماً بوطنيتهم وعمق ولائهم للوطن.. أخذوا يتململون.. أى يزداد قلقهم ومعاناتهم بالذات مع الإجراءات الأمنية التى تتزايد، يوماً بعد يوم.

منذ صيف 2013، حالة من الاضطراب الأمني المتزايد جعلتهم في صدارة البؤر المتوترة في المنطقة، لاسيما مع تزايد الهجمات التي يشنها مسلحون متشددون ضد قوات الأمن، فيما يسود الغموض حول الدور القبائلي هناك ومدى تنسيقه مع السلطات المصرية، ومصادر التسليح المختلفة لـ”المسلحين” .

والأوضاع غير المستقرة بسيناء وضعت قبائلها في كثير Cheap Jerseys من الأحيان موضع المدان، ودفعت إثرها ثمنا باهظا على مدار السنوات الماضية، ما بين تهجير وطوارئ وملاحقات أمنية، واستهداف تارة من الأمن وأخرى من جانب المتشددين

روشتة لمكافحة الارهاب فى سيناء

بداية انا لم ولن ازعم انى خبير مكافحة ارهاب … ولكنى اجتهد واقدم مقترحات تحتمل قطعا الصواب كما تحتمل الخطأ .. وساقوم بارسال هذة الروشتة الى مؤسسة الرياسة والجهات السيادية والامنية لعل وعسى ..

= بالطبع كلنا متفقين على استحالة القضاء على الارهاب فورا ولكننا ننشد تقليل اثاره بقدر المستطاع … وكلنا متفقين انها ليست مجرد معركة تنتهى سريعا بل هى حرب طويلة متعددة الميادين والمراحل .. وكلنا متفقين ايضا انها حرب مجتمع بأسره وليست حرب الجيش او الداخلية فقط .. حربنا كلنا بصرف النظر عن انتماءنا السياسي او الدينى. .. لن ينهزم الارهاب بالمؤتمرات او الشعارات الجوفاء بل بخطط مدروسة ومحددة .. هذة الروشتة مبنية على التجارب الناجحة لمكافحة الارهاب فى صعيد مصر فى التسعينات والتجربة الجزائرية والعراقية ضد القاعدة و كذلك الاسرائيلية.

لن تقضى على الارهاب نهائيا الا بالتنمية … ولن تحدث تنمية ابدا فى وجود الارهاب النشط .. لذلك سنقسم الحل الى خطة قصيرة المدى لايقاف الارهاب خلال سنة على الاكثر … ثم خطة طويلة المدى للتنمية وعدم عودة الارهاب :
_________________

اولا : الخطة قصيرة المدى (الحل التكتيكى السريع)

دعنا نتفق ان NFL Jerseys Cheap المعالجة الامنية فى شمال سيناء اوقعت الاهالى بين مطرقة التكفريين وسندان قوات انفاذ القانون … فاى تعامل للاهالى مع قوات انفاذ القانون يكون جزاءهم الذبح علنا لترهيبهم وهذا ما حدث بالفعل فقرر اغلب الاهالى الا يتعاملوا مع قوات الامن .. بل دعنا نكون اكثر صراحة لنقول اصبح الان للتكفيرين “شبة حاضنة شعبية” فى بعض الاحياء فى الشيخ زويد والعريش .. والدليل على ذلك هو هروب التكفريين عقب كل عملية ارهابية وذوبانهم وسط الاهالى وعدم قدرة قوات انفاذ القانون على cheap jerseys china مطاردتهم بل جراءتهم فى تنفيذ عملياتهم علنا وسط الميادين وسط النهار بلا اى خوف من الابلاغ عنهم … فاصبح تواجد الاهالى عامل مساعد للتكفريين بدلا من ان يكون عامل مساعد لقوى انفاذ القانون ..

فكان لابد من تحويل هذا العبء الى ميزة .. ولن يتم ذلك سوى باستمالة الاهالى انفسهم وتأمينهم بان التكفريين لن يطالوهم باى ضرر … وهنا نستحضر تجربة “الصحوات” فى العراق حيث تم تأسيس قوات شعبية من اهالى المنطقة للتصدى لتنظيم القاعدة ونجحوا بالفعل فى ذلك … وتجربة القضاء على الارهاب فى الصعيد فى التسعينات وتطهير الجبال والكهوف بالاستعانة بالاهالى انفسهم .. وتجربة “قوات الدفاع الشعبي” اثناء حربي 1956 والاستزاف … فالتجربة نجحت عالميا ومحليا ..

الفكرة باختصار تكوين فرق شعبية من شباب ورجال اهالى المنطقة كقوات دفاع شعبي تؤمن المدن وتطارد الارهابيين ولها القدرة على حماية انفسها وارضها ومدنها بتسليح خفيف متطور وحديث … وبهذا سنكسر ميزة امتلاك التكفريين وحدهم للسلاح وميزة معرفتهم بدروب الصحراء والجبال وميزة حصولهم على حاضنة امنه لهم .. وميزة امتلاكهم لعنصر المفاجأة بالطبع …

لن ينخرط اى فرد فى قوات الدفاع الشعبى الا بعد تحريات دقيقة من الامن الوطنى والمخابرات انه ليس له اى توجه ارهابى. .. وسيتم بالطبع صرف راتب شهري مجزى ووضع اجتماعى مميز (يعامل كبطل) كدافع للالتحاق. .. ولان الدستور المصري يمنع تكوين اى تنظيمات مسلحة بخلاف الجيش والشرطة makeup يمكن تقنين ذلك بالحاقهم كمتطوعين بالقوات المسلحة المصرية وتخصيص وحدات خاصة بهم محددة المهام واماكن التواجد.. وهذا حل مؤقت لحين القضاء على اغلب التكفريين وساعتها يمكن حل هذة القوات خلال مدى زمنى لن يتعدى السنة بالكثير … اكرر هذا حل مؤقت سيتم انهاءه سريعا والحاقهم بعد ذلك بالوحدات العادية بالجيش المصري او تسريحهم بمكافأة مجزية حسب طلبهم.
_________________________

ثانيا : الخطة طويلة المدى (الحل الاستراتيجى الدائم)

= تجفيف منابع الارهاب واهم منبعين هما “الجهل ” و “الفقر” … اقصد بالجهل هو “الجهل بصحيح الدين” … وهذا دور الشيوخ الذي يثق بهم المجتمع وليس الذين يعتبرهم المجتمع شيوخ الحكومة…. والفقر بعمل مشروعات انتاجية حقيقية للتشغيل وليس مشاريع استعراضية او خدمية ..

= سيادة قيم العدالة والمساواة فى المجتمع … فاكبر رافد للارهاب فى سيناء بعد “الجهل والفقر” هو “الظلم المجتمعى” … وخصوصا ما يحس به اهالى سيناء من ظلم كبير cheap football jerseys china وتخوين لهم … فلابد من حل مشاكلهم واغلبها متعلقة بامتلاكهم الاراضيهم (حتى لو حق انتفاع ولكن بعقود موثقة تمكنهم من بيعها للمصريين فقط) .. ومشاكل اضطادهم فى الالتحاق بالمناصب العليا والتجنيد ومعاملتهم على كوبرى السلام والمعديات وفى اكمنة الشرطة وخلافه..

= اصلاح الخطاب الدينى بالفعل وليس بالشعارات .. فلا يعقل ان اطلب من جهة ما إصلاح الخطاب الدينى وهى المسئولة الاولى عن إنتشار الفكر المتطرف بما يتم تدريسه فى مناهجها !

= فتح الباب امام معارضة حقيقية للنظام الحاكم الحالى فليس كل مخالف فى الرأى خائن او عميل .. وقيام حياة تعددية حزبية حقيقية فى مصر … من احزاب حقيقية وليست كارتونية او مجرد ديكور امام الغرب. .. فالافكار المتطرفة لا تنمو الا فى مجتمعات الصوت الواحد فقط. .. معارضة سلمية احسن بكثير من ارهاب مدمر.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by www.fagrelhoreya.com