نوفمبر 14, 2018

انتبهوا ايها المصريون الدولة وحدها لا تحارب الارهاب ؟! فلا مكان للإرهاب بيننا !!

انتبهوا ايها المصريون الدولة وحدها لا تحارب الارهاب ؟! فلا مكان للإرهاب بيننا !!

حقيقة نحن في هذه اللحظات الفارقة في تاريخ مصر لا نعزي الا انفسنا فالمصاب جلل فالحادث الاثيم الذي ارتكبته هذه الفئة الضالة لإخواننا الابرياء العزل وهم في طريقهم لزيارة مقدساتهم ليس له الا معني واحد هو هز الثقة في حالة الامن والامان التي يعيشها الشعب المصري عشية انعقاد منتدي شباب العالم بشرم الشيخ !! ورغم فداحة الجرم وتأثيره وآلامه علي اسر الضحايا والمصابين من اخواننا فهم منا ونحن منهم .. وابدآ لن ينجح المتآمرون من قوي الشر والارهاب في تفريقنا وتمزيق اوصال بلادنا !!
ففي كل مرة وفترة قد تطول أو تقصر يطل علينا الارهاب الاسود بوجهه القبيح و بأفعاله الدنيئة والخسيسة ضد الابرياء من المصريين.. فالذين قتلوا واصيبوا من جراء افعالهم الدنيئة هم مصريون وليس لهم وصف غير ذلك !! فهؤلاء ومن ورائهم لم يحترموا المساجد ولا الكنائس ولادين ولا عقيدة ولا خلاق لهم !! ومن هنا نوجه نداء الي كل فئات الشعب المصري الي كل مؤسسات الدولة نريد ملحمة يشارك فيها الكل من اجل بقاء الكل ..فهذه حرب من اجل الحفاظ علي الوطن لان الدولة لا تحارب عدو واحد!! بل اعداء كثر!! فليس من المطلوب والمعقول أن يرفع الكل السلاح فالجيش المصري وشرطته قدموا ولايزالون يقدمون العديد من التضحيات والحمد لله فقد حبانا الله زعامة الرئيس السيسي وقيادات واعية وجنود من خير اجناد الارض مسلحين بالعزم والايمان والكفاءة والعلم ..فلقد نجح الرئيس السيسي في تسليح الجيش المصري بأحدث انواع الاسلحة لم تراه القوات المسلحة المصرية من قبل منذ سنين عديدة و علي اعلي مستوي وايضا تجهيز الشرطة بأحدث الاجهزة والمعدات. ولم اجاوز الحقيقة في القول بان الجيش المصري بات يمثل التحدي الكبير لكل الاعداء ليس الطامعين في مصر فقط بل الطامعين في الوطن العربي ومقدراته علي اتساعه!! لماذا نترك الجيش المصري وشرطته يتعاملون مع عصابات تندس بين الشرفاء من ابناء الوطن وتخرج من الجحور وتقتل الابرياء!! دون واعز من ضمير او دين وقيم انسانية ارسي قواعدها الرسول محمد( صل الله عليه واله وسلم ) ورسل الله وانبياءه كافة بداية من ابو الانبياء سيدنا ابراهيم ..وموسي وعيسي عليهم جميعا الصلاة والسلام ..فبماذا يدين هؤلاء أذن ؟!
فمن الواجب علينا جميعا رجالا وساءا تقديم المساندة والدعم الحقيقي فهذه هي حروب الجيل الثالث تحتاج منا جميعا المشاركة دون استثناء .. فكل في مكانه ووضعه في الحقل والمصنع والمدرسة والمتجر والاسواق والشارع والمجاورة والجامعة والمسجد والكنيسة. والنادي ومركز الشباب و.. و ينبغي ان نكون كلنا جنود .. فوحدة المصير تحتم علينا مواجهة هذه الحرب الضروس في مختلف المجالات فكريا وعلميا ودينيا وثقافيا من اجل اعادة بناء الانسان المصري وتنمية وعيه فالنضال هنا هو نضال من اجل النجاة وليس البقاء!!
فلا داع ي للتواكل والسلبية التي نراها عند البعض تحت عبارة وماذا قدمت الدولة لنا حيث يعاني حقيقة عمة الشعب من الطبقتين المتوسطة والفقيرة من صعوبات في تدبير شئون حياتهم من جراء بعض النواحي السلبية للإصلاح فالدواء معظمه مر ولاكن يتحتم علينا تجرعه للشفاء وسلامة وطننا ومستقبلنا ومستقبل ابنائنا !! ولا ننسي ما تقوم به الدولة من انجازات في البنية التحتية والطرق التي تهالكت في العهود القريبة السابقة !! هذا بجانب العديد من المشروعات القومية الكبرى وغيرها من الانجازات المتعددة والتي لا يمكن انكارها او تجاوزها !! فالخير قادم باعتراف الخبراء في جميع الهيكل والمؤسسات الدولية الاقتصادية وتذكروا “ان الله لا يضيع اجر من احسن عملا ” والمهم العمل الجاد لكل منا في موقعه والمثابرة ومساندة الدولة في حربها علي الارهاب فكلنا معنيون بالأمر والوطن غال وحيتنا الحرة الكريمة اثمن واغلي!!
ايها المصريون بأيدكم وايدي ابنائكم من رجال الجيش والشرطة سننتصر علي الارهاب ونتجزع بعون الله جذوره من ارضينا فبمساندتكم يمكنا القول بانه لإمكان للإرهاب بيننا.! تذكر اخي المصري انك انت حائط الصد الاول للإرهاب بمساندتك لوطنك وجيشك وقياداته وتمسكك بثوابت وطنك. وتذكر ايها المصري أن مجرد السكوت علي أي تصرف تراه مشبوها وقد يضر بوطنك خيانة والتردد في ابلاغ الجهات المسئولة عنه جريمة !! وان النيء بالنفس عن ذلك مخالفة لتعاليم دينك سيحاسبك الله عليه يوم القيامة!!. فلنبتهل الي المولي عز وجل ان يرحم الله شهداءنا ويشف مصابنا ويصبر اسرهم وذويهم وييسر لجيشنا وجنودنا القصاص العادل الذي لا يشفي غليلنا الا باجتزاء الارهاب الاسود من بلادنا وتطهيرها” فلا مكان لهم بيننا..”
حفظ الله مصر و ورئيسها وقياداتها وجيشها وشرطتها وشعبها وارضها وعرضها الذي من اجله نضحي ونبذل كل غالي ونفيس فمصر هي الحياة والملاذ لنا.
مقال بقلم الاستاذ الدكتور/ احمد محمد حسن البريري
استاذ ورئيس قسم تنظيم المجتمع والعميد السابق
كلية الخدمة الاجتماعية جامعة اسيوط

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by www.fagrelhoreya.com