رمضان كما أراده الله لا كما أردناه نحن

رمضان كما أراده الله لا كما أردناه نحن

بقلم / محمد بهاء
الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى اّله وصحبه وسلم ثم أما بعد أتحدث في هذه الكلمات البسيطه قبل قدوم شهر رمضان شهر الرحمة والمغرفة عن شئ هام ألا وهو “رمضان كما أراده الله لا كما أردناه نحن”الله عز وجل حينما فرض علينا الصيام لم يفرضه لكى نجوع ونعطش وإنما فرضه لكي نتقيه ولكي يربينا تربية سلوكية صحيحة قال تعالى” ياأيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون” ولذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم”” رُبَّ صَائِمٍ لَيْسَ لَهُ مِنْ صِيَامِهِ إِلا الْجُوعُ , وَرُبَّ قَائِمٍ لَيْسَ لَهُ مِنْ قِيَامِهِ إِلا السَّهَر”ُ ” .فهذا يصوم ولكن لا يحس بالفقراء والمحتاجين ولا يصوم لسانه عن قول المنكر والكذب وذاك يقوم يصلى ولكنه يفعل مجموعة من الحركات لايتعلم منها ولا يطبق قول الله عزو وجل”وَأَقِمْ الصَّلاةَ إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنْ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ”
ولذلك علينا أن نحرص على الخروج من هذا الشهر الكريم بطاعة الله وليس كما قال بعضهم
رَمَضانُ وَلّى هاتِها يا ساقي مُشتاقَةً تَسعى إِلى مُشتاقِ
ولنحذر من الخيبة والخسران فقد روى في الأثر أن النبي صلى الله عليه وسلم صعد درجات منبره فقال: آمين ثم صعد الثانية فقال آمين، ثم صعد الثالثة فقال: آمين، فقال أصحابه الكرام بعد الخطبة يا رسول الله على ما أمنت ؟ قال عليه الصلاة والسلام جاءني جبريل فقال لي: رغم أنف عبد أدرك والديه فلم يدخلاه الجنة فقلت: أمين، فلما ارتقى الدرجة الثانية فقال: رغم أنف عبد ذكرت عنده فلم يصلي عليك فقلت: آمين، ثم صعد الدرجة الثالثة فجاءه جبريل فقال: رغم أنف عبد أدرك رمضان فلم يغفر له،إن لم يغفر له فمتى”

هذا والله أعلى وأعلم،،،،

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by www.fagrelhoreya.com