أكتوبر 17, 2018

آخر الأخبار

شباب تحدي القدر وآخرين إستسلموا للهزيمة

شباب تحدي القدر وآخرين إستسلموا للهزيمة

 

كتب / عاطف خير

تظل النفس البشرية تحمل لنا قدرات تذهلنا يوما بعد يوم ليعجز العقل البشري عن تحليل مدي قدرتها علي الإرادة والتحدي وهذا يؤكده لنا طموح وعزم الشباب الواعي ،، علي الرغم من وجود أمثله للشباب المستسلم لواقعه المحبط

الا أننا نجد دوما شباب يحملون في قلوبهم شعلة الأمل والتفاؤل والكفاح ليكونوا امثله حية وقدوة لغيرهم وكأنهم رسالات ربانيه تؤكد لنا أن الإنسان له قدرة وإرادة وعزيمة وتحدي بلامنتهي إن أحسن استخدامهم وتوظيفهم حقق ما يرجوا ويتمني فكثيرا من الشباب المحبط المستسلم لهزيمة الواقع يظل غارقا في في أحلامه متطلعا لغدا مشرق دون سعي وتحايل علي الواقع المرير بذكاء و دهاء حميد ليجد نفسه قابعا في موقعه دون تقدم أو نجاح يذكر

لكن هناك أمثلة ابهرتنا فكان لزاما علينا تسليط الضوء علي تلك النوعيه الفريدة من الشباب المبدع وهذا ماأكده لنا الشاب المبدع محمود خالد الذي انتصر علي نفسه وتحدي القدر والظروف ولم يستسلم لمرضه بالضمور العضلي وذلك الواقع مرير بل تمسك بالأمل رغم ان قلبه يعتصر ألم فكان من
الذكاء أن يمزج الالم بالأمل وبفتح لنفسه مزيدا من أبواب الأمل بجهد وعمل وإرادة وتحدي فوجة طاقته لتحقيق جزءًا من طموحه بكتابه روايته الحب عيد والقدر سرطان حميد ساعيا خلف النجاح متحديا الواقع محطما كل الحواجز والسدود التي حالت بين غيره من الشباب وبين الطموح وتحقيق النجاح فالقدرة الالهيه في النفس و العقل البشري تتضح في الذكاء والإرادة اللذان استخدمهما كاتبنا الروائي وطرق باب النجاح بجهد وعزم وقوة ولم يظل منتظرا كغيره أمام باب واحد مغلق حتي يفتح أو يفتحه له أحدهم دون جهد وعناء
وتحدي كاتبنا الروائي القدر ولم يستسلم كغيره للهزيمة او يلعن الظروف او يتملكه الإحباط ويهزمة اليأس حتي ينهي حياته التي لم تبدأ بعد فالنجاح لا يأتي بالأمل وحده وانما يحتاج للإرادة والتحدي والعمل فتحية لكل شاب لم يستسلم أو يتملكه اليأس وتمسك بالطموح والامل والعمل وإني لاري أن الشباب إن استسلم فإنه يتنازل عن حقه في الحياة ليصبح جسدا حيا بلا محتوي ولامضمون حقيقي فالحياة بلانجاح حياة بلاقيمه فالنجاح ليس مجرد تلك اللحظة التي يشعر فيها أحدهم بالانتصار والسعادة وانما النجاح هو كيان الإنسان بأكمله الذي يولد حاله من الرضا عن النفس والثقة بالذات التي تدفعنا لتحقيق المزيد والمزيد دون كلل أو استسلام لنبقي احياء ولتبقي أعمالنا خالدة مؤثرة نافعه فكيف لخلفاء الله في الارض أن يكونوا ضعفاء وقد اعزهم الله وكرمهم وفضلهم عن جميع مخلوقاته .

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by www.fagrelhoreya.com