نوفمبر 17, 2018

شكرا لحسن تعاونكم معنا

شكرا لحسن تعاونكم معنا

كتبت / أميرة محمد
في وقت كل اما تيجي تفتح ملف للنقاش من قضايا المرأة تلاقي الي ينفي او يستنكر وجود الا مثال دي من اشباه الرجال المستنطعين المجاهرين بالسوء !! وما كانش حل قدامنا الا اننا نستعين بالنسب والاحصاءات لالقاء الضوء علي بعض الظواهر الاجتماعية دي .. انما وبكل غباء تم عمل حركات ومبادرات ذكورية ادت لالقاء الضوء علي تلك الامراض المستفحلة في داخل مجتمعنا .. وجم من القاع… من جحيم افكارهم بعض المنبوذين فكريا واجتماعيا انهم يحاولوا يتستروا برداء الرجوله فلم يسترهم .. وحاولوا انهم يتستروا بعباءة الدين فلم تداري عوارتهم ..!!
ولجأو لكل الطرق التي لو كنا نحن صرفنا عليها دعايه مكناش هنعرف نوصل الفكر ده للناس زييهم .. مجموعات وجب محاسبتها بتهمة الغباء الاجتماعي .. مختلطين بمجموعات من المازوخيات والذكوريات .. ممن يغازلن ذكوريتهم لتنال رضاهم .. وبدلا من تحقيق مطالبهم الاشبه بمطالب الجاهلية !! فضحوا انفسهم للعالم اجمع .. والمضحك انهم يرون انهم اصحاب قضيه .. كوميديا ساخرة يقدمها لنا بعض من فئات المجتمع .. بيثبتوا فيها نظريات علم الاجتماع والنفس .. بيثبتوا المسيوجينية وازدراء وكراهية النساء .. بيثبتوا المازوخية .. بيثبتوا الساديه .. بيثبتوا النرجسية !! والي علي اثار تحركاتهم وهجومهم علي اي مؤسسه او فرد داعم او مدافع عن النساء .. ادت الي تحرك الحكومة اخيرا .. واعضاء البرلمان .. لفتح ملفات ومحاولة تغيير قوانين لم نكن نحلم انها تتغير في وقتنا الحالي ابدا!! والمثير للضحك بردوا انهم مصدفين انه التعديلات ستكون لصالح نرجسيتهم وليس لصالح الطفل اولا ثم المرأة .. غايب عن تفكيرهم اتفاقيات دولية بعدم التمييز ضد النساء الي هما بيطالبوا بيه .. منتهي السخرية .!! متخيلين انه الدولة ستقف جنبا الي جنب مع نظريتهم المريضه حول النساء؟!! واول ما جه نفي وزارة العدل لاشاعتهم قانون تنشيز الزوجه ..! راحوا استخدموا خطاب رئيس الجمهورية لصالح افكارهم بالرغم من انه تحدث عن ظاهرة هم فيها فاعلين لهدر حق من حقوق المراة وانه كلام الريس كان دفاعا عنها ! وعن اجيال المستقبل .. متناسيين انه هناك انفاق حكومي يكلف الدولة مليارات نتيجه العنف ! وانفاق حكومي علي ممتنعي سداد النفقات وانه الحكومة في اطار تجهيز خطه لترشيد الانفاق ده .. وده مش هيكون في صالح نطع ممتنع عن سداد نفقه .. او سادي نرجسي ممن يمارسون العنف ضد النساء..
ولكن وجب علي النساء جميعا شكرهم لا معاداتهم .. فلولا هم وتحركاتهم وظهورهم الاعلامي ومقترح قانونهم قانون التمييز ضد الام المطلقه .. لولا فعلا العجلة اتحركت وتسير في اتجاه تعديلات قانونيه لصالح المراة والطفل معا.. من اجل مجتمع سوي لايسود فيه فكر نرجسي مسيووجيني ذكوري جاهل مريض .. ادي لوجود ظواهر لم تكن لتسمع بها من قبل في بلادنا الحبيبة ..
لذلك نتقدم بالشكر لكم .. شكرا لحسن تعاونكم معنا .. والي لقاء اخر في العباسية مكان امثالكم لتلقي العلاج الحقيقي حتي يعودوا افرادا من جديد .. تحياتي مكللة لكم بالورود .. الي ان ياكلكم الدود ..

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by www.fagrelhoreya.com