اعلان جانبي متقلب
اعلان جانبي متقلب

قصيدتي الممنوعة

قصيدتي الممنوعة

 

بقلم الشاعرة والكاتبة زيزي ضاهر

حين تصبحين سجينتي
وقصيدتي الممنوعة
ومن الوجدان محظورة
حينها ضميني
وخبئيني في ثغرك
فكم اشتهي الموت ثملا
على أبجدية هواك
تعالي بصمت
واسكني ظلي
وحين يصبح الشعر
والحروف
والحب في انتحار
وتطلع من قلب الوجع
صرخة انتفاضة منك
تعلن العصيان والثورة
والتمرد على زمن النفاق
واغتيال الحب
ورحيل السفن
عن موطن القصيدة
حينها أحبيني
فلقد أقسمت أن حبك
قد دخل مرحلة الهذيان
وانتصار الحروف على زيف الأزمان
مثل فلسفة عاشق مخدوع
أحبيني وأعلني العصيان
وادخلي عالمي وهذياني
فأنا عاشق حتى الرمق
وقضيتي ليس لها أي عنوان
فلقد احتلت كل عناوين الزمن
وهي أنت .. وأنا
وصفحاتها تنثر الموت حرا
على قوافل العاشقين
وبحور الشوق
فتعالي إلي
حين تثور البحار
واهمسي لي بصمت
كم تعشفي ترحالي
فحبك سر المحارب
هكذا أنت بين دفاتري
تطوفين بكل حروفي
تحتلين عروقي
وحين أشتاقك
ينتفض الزمن
من بين أصابع القدر
ويهتف تعالي إلي
وعانقيني
وحين تغرب سفن العشق
سأغلق عليك بوابة العبور
لتضيعي بين ضلوعي
وأهمس لك بشوقي المجنون
أهلا بك في موطن الوجع
وحبر الحروف
واشتعال الجسد
أهلا بك في ليلك الطويل
العائد من رحلة الموت
ﻻ تيأسي وﻻ تبكي
إنه القدر
وأنت معذبتي
وأنا في رحيلي الأخير
أخشى عليك من غضب الفراق
وﻻ تسأليني من أين أنا
ومن أين طريقي
ﻻ تسأليني عن وطني
قد أضعته يوماً في عينيك
يبكي وداعي
لا تسأليني وكفى
فقط اهمسي لي
بصمت الحروف
وعانقي هذا الجسد العليل
فلقد سكنتني الخناجر ومزقتني
تعالي واهمسي لي بصمت
فلست كبقية النساء
ولست كأي محارب
فعيناك موطني والوجع
وانسي أيتها العصغورة
يا قمرا هاجر في الصبح البعيد
أن تبحثي عن وطنا بديل
فأنت من هنا بلاد الشرق
واحتضار الدم والجسد
إنها بلادي
بلاد الوجع أوطاني
فانسي ترحالي
وتعالي كهمس الكهوف
واهمسي لي كم تحبيني

مقالات ذات صله

Powered by www.fagrelhoreya.com