نوفمبر 13, 2018

قناة الروائي تحتفل بعيد ميلاده الأول

قناة الروائي تحتفل بعيد ميلاده الأول

حوار/جرجس نظير
منذ عدة أشهر احتفلت قناة الروائي لصاحبها عمرو المعداوي بعيد ميلادها الأول ، القناة الأدبية الجديدة نسبيا في فحواها على اليوتيوب
استطاع المعداوي تقديم وعرض الروايات بسلاسة وبساطة بعيدا عن التعقيد، ساعده في ذلك نبرة صوته العذبة ومخارج كلماته الهادئة وطريقته الموسيقية في عرض المحتوي الأدبي مضيفا إليها تشويقا يجعل مادته تدخل العقول ولوج السكينة في المياه
-شغفي الدائم للقراءة هو النبتة الأولي لفكرة القناة
-هدفي أن تكون قناتي بوصلة للقارئ
-أعمل بمفردي وتساعدني زوجتي
-أركز على الجوانب الرئيسية لكل رواية
-إلى الآن لم تتدخل أيا من دور النشر في ما أقدمه
كيف نبتت فكرة قناة الروائي في داخللك، لا سيما وأنت صاحب تخصص يبعد عن هذا المضمار؟
*جاءت لي فكرة القناة من خلال شغفي الدائم بالقراءة وخاصة الروايات .. دائما كنت أدخل المكتبات وأتوه وسط العنوانين الكثيرة وأشتري وأبدأ في قراءة رواية ما ثم أكتشف أنها ليس ذوقي على الإطلاق، أو ربما تم خداعي كالكثيرين بالعنوان أو الغلاف ، بحثت عن موقع أو قناة تقوم بترشيحات مستمرة للروايات فلم أجد، حتي موقع جود ريدز لتقييم الكتب يحتوي علي الكثير جدا من الأراء المتضاربة حول نفس العمل ، ولا يوجد مراجعة محايدة تطرح للرواية .

هدفك من عرض وتقديم الكتب؟
هدفي من عرض الروايات ومراجعتها هو أن تكون قناة الروائي البوصلة الأولى للقاريء العربي، يتابعها باستمرار بحثا عن قراءته القادمة التي تروق له. .

وهل هناك احلام مستقبلية تراودك؟
الأحلام المستقبلية .. أن استمر في تطوير البرنامج وجعله أمتع للمشاهد حتى أصل لكل مشاهد عربي بإذن الله وحثهم على البدء أو حتى الرجوع مرة أخرى للقراءة .

هل هناك فريق عمل إعداد يساعدك في هذا العمل؟
أقوم بإعداد وتنفيذ كل شيء بنفسي. من قراءة للروايات وكتابة الحلقة والتصوير والمونتاج والرؤية الفنية للحلقة بشكل عام، حتى المقاطع الصوتية من الرواية التي أقوم بتقديمها خلال الحلقة أقوم بتسجيلها بصوتي وهنا تساعدني زوجتي في تسجيل الأصوات النسائية حيث أنها تتمتع بصوت مميز قادر على الأداء المتغير.
.
في اي خط تسير؟ وأي إستراتيجية تتخدها في عرض الرواية وتحليلها؟، وهل هناك منهج تقتفي اثره
كيف تختار الروايات التي تقدمها للمشاهد؟
أقوم بمراجعة وعرض الروايات في أفضل شكل ممكن، ففي الروائي نراجع فقط الروايات التي تستحق ونبعد عن تلك الفقيرة فنيا أو التي لن تفيد المشاهد بشيء، ففي الوقت الذي نقوم فيه بنقد عمل سيء، نستطيع في نفس الوقت تقديم عمل جديد جدير بالاهتمام.
أما في تحليل الرواية خلال الحلقة أركز بشكل عام على الجوانب الرئيسيّة لكل الرواية. من أسلوب الكاتب للفكرة والشخصيات والحوار والرتم والترجمة إذا كانت رواية أجنبية. وقبل أن أستطيع القيام بذلك، قمت بقراءة عشرات الكتب – معظمها أجنبي – في حرفية الكتابة الروائية وأسس النقد
. اختيار الروايات، أركز على ما يلقاه القاريء في المكتبات، غالبا تكون روايات شهيرة أو صادرة حديثا. ربما كان ذلك في البداية فقط، لكني الآن أبحث عن تقديم روايات تستحق الاهتمام بصرف
النظر عن شهرة كاتبها
. كما أحضر لسلسلة حلقات جديدة تناقش وتستعرض أهم الروايات العربية القديمة في القرن العشرين، سأتعاون من خلالها مع أكثر من شخصية تكون واجهة ثقافية مرموقة  ومن المتوقع أن تستمر الحلقات لأكثر من عامين.
هل من الجائز أن تتدخل بعض دور النشر في تحديد الكتب المعروضة؟
لحد الآن لم تتدخل أيا من دور النشر في ما أقدمه من محتوى، ربما يرشح لي أحدا من أسرة الدار عملا مميزا لمراجعته وتقديمه لكن الأمر لا يصل مطلقا لفرض الرأي أو التدخل.
أفضل عشر أعمال أدبية قرأتها في حياتك وأحدث عمل؟
لا أتذكر بالتحديد أفضل الأعمال التي قراءتها في حياتي، فكل كتاب أو رواية استمتعت بهم بشكل ما
ربما أغلب كتابات الأستاذ توفيق الحكيم أيقونات فنية صعبة التكرار ومؤخرا من الروايات التي قمت بمراجعتها رواية سيدة الزمالك للمستشار أشرف العشماوي ورواية قريبا من البهجة لأحمد سمير والأخيرة حصلت علي أفضل رواية لعام 2017 في القناة
هل تحلم بتقديم برنامج على قناة فضائية؟

ستكون خطوة جيدة بالطبع إذا انتقل البرنامج من اليوتيوب إلى التلفزيون، لكن بشرط أن يقدم بطريقة جديدة وممتعة تغير وجهة نظر العامة إلى القراءة والبرامج الشخصية بشكل عام

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by www.fagrelhoreya.com