ديسمبر 14, 2018

لما لا نلتقي ذات مساء

لما لا نلتقي ذات مساء

 

بقلم الشاعرة والكاتبة الأديبة زيزي ضاهر

لما لا نلتقي
ذات مساء
نثمل خمرا
من هذيان الشوق
الذي يلهو
على جمر اللقاء
أداعب ثغرك
بهمس مجنون
وتقطف لي
نجمة من السماء
وتكتبني قصيدتك الحراء
على أبجدية اللقاء
حروف معتقة
من أنفاس المساء
تسافر مع السحاب
وترسو بشوق
على رذاذ المطر
وعنف القدر
فتنقش وجهي حلم
على جدار قلبك
وتخبئني إلى حين
تعصف بنا نار الحنين
لما لا نلتقي
والعمر هروب
والليل مجنون
بسحره الشهي
والخوف مفقود
ما بين القلوب
تعالَ لنلتقي هناك
حيث وعدت أن تلتقيني
في الزمن الثائر
المشتعل جمرا
على بركان الشوق
الذي يهذي من خمر هواك
متى نلتقي عاشقان
والحلم يرتدى حلة الشغف
فوجهي بدونك
يسكنه الضجر
يشكو الغياب
وينتظر السلام
لوعد طال الأزل
لما لا نلتقي
تحت ظلال الياسمين
فرائحتها كوجهك
لها عبق السنين
وطعم الجنون
وخمر الزهور
لما لا نلتقي
والشمس في رحيل
والقمر ينام على شرفة اللهب
وقبل أن يهاجر العمر
إلى وطن بعيد
فشوقي ينتظرك أن تنام
في مخدعي الشقي
ننشد الحب
والعشق الأثيم
لما لا نلتقي على شغف الجنون
وقبل أن ترحل نشوة اللقاء
وتضيع هناك في معقل القبل
واحتضار الشفاه
في سفن الضياع
وقبل غياب الجسد
في الليل الطويل
تعالَ فمملكتي ينقصها أنت
وليلك الدافىء
وسحرك الشهي
وإن جنّ ليل الهوى
وأنت هناك
تقف بين غفوة الزمن
فانتظرني هناك
ذات مساء
ربما يأتي طيفك إلي
على جناح حلم
من ألف ليلة القمر

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by www.fagrelhoreya.com