ديسمبر 18, 2018

مئوية ميلاد زايد وإمارات الخير

مئوية ميلاد زايد وإمارات الخير

بقلم الكاتب مصطفي كمال الأمير
قصة مدينتين والإمارات السبعة اولاد زايد الخير
في ذكري 100 عام علي ميلاد الشيخ “زايد بن سلطان” ٢٠١٨/٥/٦
مؤسس اتحاد الامارات ١٩٧١ حتي وفاته في ٢ نوفمير ٢٠٠٤
والعيد الوطني ٤٧ لدولة الاماراتً يوم ٢ ديسمبر ١٩٧١
نكتب عن دولة الامارات بعد مشاركة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في احتفالات الذكري ٤٥ علي الاستقلال عن بريطانيا، وقيام اتحاد الامارات العربية المتحدة
وشارك ايضا الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز الذي التقي مع الرئيس السيسي للتنسيق والتعاون في تقريب وجهات النظر، بين البلدين الاكبر عربياً،
بين أقوي جيش عربي وهو الجيش المصري، وبين أقوي اقتصاد عربي في السعودية
الحديث عن الدولة المضيفة صاحبة الحفل الامارات الامارات هي ملحمة نجاح ونقطة ضوء كبيرة أنارت ظلام بحر الفشل العربي

تلك هي دولة الإمارات العربية المتحدة ومؤسسها في العصر الحديث الراحل الشيخ زايد آل نهيان بأبو ظبي
والشيخ راشد آل مكتوم في دبي مع العائلات الحاكمة في عجمان آل النعيمي
وفي أم القيوين آل المُعلا وفي الفجيرة آل الشرقي
ثم القواسم حكام إمارتي رأس الخيمة والشارقة
ونظام الحكم بالإمارات ملكي دستوري لكل إمارة مع إحتفاظ أبوظبي برئاسة الدولة وإمارة دبي برئاسة الحكومة والدفاع

وللإمارات حدود مشتركة مع السعودية وقطر وسلطنة عُمان التي تتداخل حدودهما البرية والبحرية معاً
لا سيما في واحة البريمي بمدينة العين بإمارة أبوظبي وفِي الحدود البحرية مع راس الخيمة
تجربة الوحدة والإتحاد الفريدة والمميزة للإمارات بدأت برؤية وطنية ثاقبة من حُكامها بعد الإستقلال عن بريطانيا نهاية عام 1971

وتم أيضا دعوة شيوخ إمارة البحرين “وإمارة قطر” للإلتحاق بقطار الوحدة الذي تحرك بدونهم ( لحسن الحظ) قبل أربعة عقود
لتصبح الوحدة نقطة تحول كبري في تاريخ منطقة الخليج والعالم العربي، وتحولت بفضل إكتشاف النفط البترول بكميات تجارية هائلة،
من مجرد مدن بدائية للصيد البحري والقراصنة وصحراء للرعي
الي مركز حيوي هائل للمال والتجارة والأعمال ،والبناء في نسخة عربية من جزيرة هونج كونج الصينية في أيامها الذهبية قبل إستقلالها عن بريطانيا .

برغم وجود تباين هائل في مساحات الأراضي للدولة التي تمتلك إمارة أبوظبي نصيب الأسد منها مع مئات الجُزُر بالخليج العربي ،
ووجود إختلافات دينية مذهبية بين الأمارات مثلا إمارة أبوظبي تتبع المذهب المالكي والشارقة تتبع المذهب الحنبلي والبقية تتبع المذهب الشافعي

وأيضا أقليات شيعية ومن البهرة وكنائس للأجانب وتوجد حرية للعبادة والعقيدة وللحفاظ علي شباب وأخلاق المجتمع
فقد تم حجب مواقع النت الجنسية الإباحية في خطوة نحتاجها فورا في مصر !!
رغم وجود مناخ واسع للحرية وعديد فرص العمل أيضا
هناك الدواوين الحكومية والبلديات المستقلة التي تشرع قوانين خاصة بكل إمارة بجانب الحكومة الإتحادية المكلفة بسياسات الدفاع والخارجية
علي غرار نموذج الإتحاد الأوروبي حاليا
وكانت إمارات الساحل تاريخيا جزءَ أصيلا من دولة اليعاربة (سلطنة عُمان حاليا )
مع أجزاء شاسعة من ساحل شرق إفريقيا وجنوب إيران التي قامت في عام ١٩٧١ أيام الشاه رضا بهلوي بإحتلال جزر الإمارات الثلاث
في مدخل مضيق هُرمُز الإستراتيجي الممَر الحيوي للناقلات العملاقة من نفط الخليج والعراق وإيران الي كل أنحاء جهات العالم الأربع
ولتنفيذ البنية التحتية ومشاريع الطاقة وتحلية مياة البحر لمياه الشُرب وتنمية المجتمع

كانت هناك حاجة الي العمالة الوافدة لاسيما عربيا من مصر والشام والسودان في التعليم والخدمات ودوواين الدولة
وأيضا عمالة آسيوية كبيرة لاسيما من الهند وباكستان والفلبين في مجالات التجارة والفنادق والخدمات والإنشاءات والمراكز التجارية الكبريً
مع وجود نظام الكفيل للإقامات المتبع في جميع دول الخليج
ويشكل الأجانب في الإمارات الأغلبية الساحقة ونسبة المواطنين لاتزيد عن خُمس عدد السكان،
الذين يستعملون الإنجليزية لغة أساسية مع لهجات هجين مختلطة من اللغات الأوردية والفارسية والهندية مع العربية بالطبع والعملة الرسمية ،هي الدرهم الإماراتي
والمصريين شركاء أساسيين في نجاح الإمارات من البداية وأسماؤهم يصعب حصرها
منذ محمد الفايد وبدايته مع ميناء جبل علي وحتي الآن

وتشتهر مدينة دبي بمشاريعها العملاقة منها مطار دبي الشهير وميناء جبل علي وبرج العرب ونخلة ديرة والجميرة وجزر العالم
وجُلَها مشاريع لردم البحر قامت بها شركات بريطانية وهولندية وأمريكية مع شركات ناجحة كثيرة أخري مثل إعمار وخطوط مترو دبي ،
ونتيجة لتعدد وإتساع مشاريعها فقد عانت إمارة دبي لسنوات من أزمة مالية طاحنة
ثم قامت أبوظبي بإنقاذها بضخ الأموال من عائدات النفط الهائلة التي تمتلك أبوظبي أغلب إحتياطيات حقول النفط والغاز وشركة إتصالات الإماراتية صاحبة الشبكة الثالثة للهاتف بمصر وتتنافس الإمارات في سباق الأبراج وناطحات السحاب وأشهرها برج خليفة وجامع زايد الكبير بأبو ظبي عاصمة الدولة

والشارقة عاصمة الثقافة ودبي عاصمة للمال قفزت الامارات الي مصاف الدول المتقدمة في مجال إدارة الاعمال وصناعة الاعلام والمجال الصحي والتعليمي، بافتتاح جامعات كبري في أغلب الامارات كما اهتمت بالثقافة وافتتح متحف اللوفر الفرنسي الشهير فرعاً له في ابو ظبي عام ٢٠١٦

عبر أبناء زايد وحكام الامارات السبعة أزمة وفاة الوالد الشيخ زايد بن سلطان في عام ٢٠٠٤
والتي تخوف الكثيرين من تفكك دولة الاتحاد بعد وفاته
لكن وفاء وحكمة أبناء زايد حكام ابوظبي وآل مكتوم حكام دبي انقذت سفينة الاتحاد من الارتطام بصخرة الخلافات
وحافظت علي دولة الاتحاد الشابة القوية التي أصبحت مفخرة لكل العرب
وقد أطلق الاتحاد العربي لكرة القدم إسم زايد كاس أبطال العرب تكريماً له
خلاصة القول أنه بعدما نجحت الإمارات في بناء الحاضر بفضل رؤية وطنية من الآباء
فإنها تراهن وتعمل للمستقبل بسواعد وعزيمة الشباب في تواصل الأجيال
حصول دبي علي حق تنظيم معرض إكسبو العالمي عام 2020 أكبر دليل علي ذلك
كذلك وجود وزيرة للسعادةً في الحكومة الاتحادية الفيدرالية
أن النجاح لا يأتي صُدفة أبدا أو بضربة حظ بل بالتوازن بين الأصالة والمعاصرة
أي بين تنظيم سباقات الهِجن والخيل بالتوازي مع قيادة سيارات الفيراري واللامبورجيني والزوارق السريعة والطائرات النفاثة
كماً قدمت نموذجا يحتذي به في الحكم الرشيد وادارة ثروة النفط وتنويع مصادر الدخل والسياسات الدولية المتوازنة
رغم عداء إمارة قطر لكل جيرانها العرب في الخليج وحربها الاعلامية الشرسة علي حكام السعودية والبحرين والإمارات ومصر أيضا

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by www.fagrelhoreya.com